اذاعة وتلفزيون

موازين يفرج عن لائحة نجومه الثانية

ذو ويكاند وخوري والدوزي من مفاجآت المهرجان في دورته المقبلة

أفرجت جمعية مغرب الثقافات المنظمة لمهرجان موازين إيقاعات العالم عن اللائحة الثانية للفنانين المشاركين في الدورة المقبلة، والتي من المنتظر أن تنطلق فعالياتها 22 يونيو المقبل.
وتضمنت لائحة النجوم، الفنان المبدع الكندي ذو ويكاند، الذي ينتظر أن يعتلي منصة السويسي الاثنين 29 يونيو، فيما سيكون جمهور منصة أبي رقراق على موعد مع الجاميكي كرونكس.
ويحظى ذو ويكاند، واسمه أبيل تيسفيي، وهو فنان حائز على أربع وعشرين جائزة بما في ذلك أربع جوائز غرامي وثمانية بيلبورد، بإقبال كبير، إذ استطاع في غضون ثلاث سنوات الحصول على شهرة استثنائية، وتمكن من صياغة مسار غير مسبوق في عالم من الأنغام المتأرجحة بين الفانك والإلكترو والـ» إر أند بي «والراب.
وجاء في بيان صحافي لمغرب الثقافات أنه منذ ألبومه الثاني «بيوتي بيهاند دو ميدنيس»، الصادر خلال 2015 ، يزحزح هذا المغني والمنتج من أصل إثيوبي القوانين ويتابع إبداعه مع دافت بانك ولانا ديل ري وليدي غاغا وويز خليفة، وكذلك كندريك لامار، الذي أنجز برفقته أغنية «براي فور مي» لأحدث بلوكبوستر «بلاك بانتر».
ومن بين الفنانين الذين سيعتلون منصة النهضة خلال الدورة المقبلة من المهرجان، اللبناني مروان خوري، الذي سيحيي سهرة سيتحف خلالها عشاقه بأجمل أعماله. فبالإضافة إلى نجاحاته العديدة ومساره الفني المتألق، اشتهر مروان خوري بتعاونه مع فنانين مغاربة، من قبيل كريمة الصقلي، وحاتم عمور، فيما أنتج العديد من الأغاني لأسماء كبيرة في سماء الموسيقى العربية مثل ماجدة الرومي ونجوى كرم وصابر الرباعي.
وعلى المنصة ذاتها سيطل على جمهور المهرجان، النجم اللبناني الصاعد سعد رمضان، الذي يحظى بشغف الجمهور بفضل صوته المميز وحضوره المتألق على الخشبة.
وتضم اللائحة الثانية التي أعلنت عنها جمعية مغرب الثقافات، المغربي عبد الحفيظ الدوزي، والذي سيعتلي منصة النهضة، يوم 29 يونيو المقبل لتقديم أشهر أغانيه، علما أنه توج بجائزة أفضل مغن مغربي في جوائز «داف باما ميوزيك أواردس» بهومبورغ الألمانية، ويعد من أبرز الأسماء اللامعة في الراي.
وعلى منصحة مسرح محمد الخامس، ستصدح الموسيقى الجزائرية، في 24 يونيو المقبل، مع مجموعة بابيلون التي تتميز بالأنغام الجديدة التي تضفيها على الموسيقى الجزائرية، إذ تستلهم إيقاعاتها من الأنماط الإقليمية الجزائرية المختلفة وتمزج بين التأثيرات الأندلسية والعربية والمتوسطية والشرقية والإفريقية، وكانت أغنيتها «زينا» (2013) الأولى التي جعلتها تبرز على الإنترنت بشكل كبير في غضون بضعة أشهر فقط.
إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق