مجتمع

أطلقوا سراح مشروعي السياحي

“لا أطالب بغير تمكيني من الشهادة الإدارية لإتمام باقي المساطر والإجراءات الإدارية لتنزيل مشروعي السياحي. وحلمي تدخل المسؤولين لوضع حد لمزاجية القائد والباشا في تسليم الشهادات الإدارية” يصرخ عبد الكريم الطاهري مواطن من حي إكلي الشمالي بميسور، أملا في آذان تصغي لندائه وتوسلاته.
ويطالب بتدخل الجهات المسؤولة عاجلا لإنصافه بعد استنفاده جميع الإجراءات القانونية والمساطر لأجل الحصول على شهادة إدارية تتعلق بإنجاز مشروع سياحي تنموي بجماعة ميسور بإقليم بولمان، كلفه غاليا، متهما السلطة المحلية بعرقلة حصوله على الشهادة، لأسباب غامضة تثير استغرابه.
وحمل الطاهري الناشط الحقوقي في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بميسور، السلطة تبعات ما قد يترتب عن استمرار حرمانه من الشهادة الذي يعتبره مقصودا، مستنكرا ما أسماه “خروقات غير قانونية وغير دستورية يقوم بها قائد ميسور وباشا المدينة”، حسب رسالته الموجهة إلى الرأي العام الوطني.
ودعا الرأي العام وكافة الإطارات السياسية والحقوقية والجمعوية والمدنية، إلى التضامن معه والتنديد بهذا السلوك ووضع حد لهذا الشطط في استعمال السلطة، معلنا عن دخوله في أشكال احتجاجية نوعية ومستمرة أمام مقر عمالة إقليم بولمان بميسور.
وانطلقت معاناة عبد الكريم الطاهري قبل أكثر من 7 أشهر لما تقدم للسلطات بطلب الحصول على تلك الشهادة وفقا للمساطر المعمول بها، لكنه لم يلق إلا “التماطل والامتناع والعراقيل وعدم الرد”، متحدثا عن خرق الدورية 40 الموجهة من وزير الداخلية للولاة والعمال في شأن تسليم الشهادات الإدارية. وقال في رسالته الاحتجاجية المفتوحة، إن السلطات بميسور خرقت الدستور بتماطلها في عدم تسليمه الشهادة، بشكل يتعارض مع توجهات الدولة، في ما يخص تشجيع السياحة بالمغرب ورؤية 2020، وفي تشجيع الاستثمار بالمنطقة، ومع جميع الخطب الرسمية، متمنيا تدارك ذلك في القريب العاجل .
حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض