الأولى

التحقيق في مواد خطيرة بالدقيق

مراقبو أونسا سيدققون في نشاط مختبرات داخلية بمطاحن وعمليات خلط دقيق مخابز بإضافات

تعتزم مصالح المراقبة التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية «أونسا»، إطلاق عملية مراقبة واسعة للتحقيق في استخدامات مواد كيماوية بمجموعة من المطاحن.

وأفاد مصدر مطلع أن الأمر يتعلق بحملة تفتيش استثنائية ستركز على التثبت من مدى التزام مطاحن بمناطق مختلفة من المملكة، بالجرعات والكميات المحددة للإضافات الكيماوية المستخدمة في إنتاج الدقيق، وفق ما هو منصوص عليه في دفاتر التحملات الموقع عليها في هذا الشأن.

وأكد المصدر توصل منظومة المراقبة الخاصة لدى مكتب السلامة الصحية، بمعطيات حول استعانة مطاحن بمواد كيماوية خطيرة في إنتاج الدقيق، من خلال عدم الالتزام بالجرعات والكميات المحددة في دفاتر التحملات، ما حول إضافات إلى مواد مضرة تهدد السلامة الصحية للمستهلكين، منبها إلى أن هذه المطاحن تخلط، بشكل عشوائي، دقيق القمح اللين الموجه إلى المخابز.

وكشف المصدر ذاته، في اتصال مع «الصباح»، عن تركز مهام المراقبة على عمليات الخلط «الكوريكسيون»، التي يتم الاستعانة فيها بثلاث مواد كيماوية رئيسية، هي «ميلتازيم» و«حمض أسكروبيك» و«مالت»، مؤكدا أن تقنيين متخصصين هم من يشرفون على هذه العملية، إذ لا يتوفرون بمطاحن، تحيل هذه المهمة على مستخدمين غير مؤهلين، ما يزيد من مستوى المخاطر الصحية بالمنتوج، الموجه إلى تصنيع منتوجات الخبز المتاحة للعموم.

وشدد المصدر على توجه المراقبين إلى التدقيق في مساطر فحص العينات وتتبع إجراءات السلامة والجودة في مختبرات مطاحن، خصوصا ما يتعلق باستخدام الإضافات والمواد الكيماوية، وبدرجة أولى الممنوعة من قبل مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتوجات الغذائية، مشددا على أن بعض المطاحن، تلجأ إلى خدمات مختبرات جودة أجنبية، لغاية ضبط جرعات المواد المذكورة، لغاية ضمان تجنب عقوبات وغرامات «أونسا».

ونبه المصدر إلى خضوع المطاحن لمراقبة دورية من قبل مصالح مكتب السلامة الصحية، تهم مجموعة من الجوانب المضمنة في دفتر التحملات، والمرسوم الوزاري المشترك حول الممارسات الجيدة، موضحا أنها تشمل المواد الخام وشروط تخزينها ومعالجتها، وكذا المختبرات الداخلية، والمنتوجات النهائية بأنواعها المختلفة، ناهيك عن شروط التغليف والتلفيف، إضافة إلى نظافة الآلات والتجهيزات الخاصة بالطحن، التي يفترض أن تخضع للتهوية والتعقيم خلال فترات معينة.

وتوصلت مطاحن في مناطق مختلفة من المملكة بإشعارات لأداء غرامات عن مخالفات لشروط السلامة الصحية، المفروضة من قبل مصالح المراقبة التابعة لـ«أونسا»، يتعلق الأمر بمخالفة «الحديد»، إذ تفرض المعايير الجديدة، تضمين منتوجات الدقيق عند الطحن، كمية معينة من مسحوق مادة الحديد، باعتباره مكونا غذائيا إضافيا، تم إقراره ضمن إجراءات تدبير الصحة العمومية.

بدر الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق