fbpx
افتتاحية

مأتم الشغل

يفقد “العيد” الكثير من رمزيته، ويهجر العمال “احتفالاته” سنة بعد أخرى، وأغلبهم يفضلون الاستمتاع بيوم عطلة مدفوع الأجر، عوض ارتداء “قبعات” وشد الرحال إلى مسيرات وتظاهرات تصدح فيها الأبواق والشعارات نفسها، وينتصب فيها “الشيوخ” ذاتهم على المنصات، ليعيدوا الخطابات الجوفاء نفسها، دون كلل أو ملل. لم يعد العيد يغري أحدا،أكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى