fbpx
الرياضة

الفتح يحكم قبضته على البطولة

وسع الفارق إلى ثماني نقاط وأزم وضعية المسيرة وقمة الماص والرجاء تنتهي بالتعادل وبيات يمنح الكاك أول فوز بالميدان

وسع الفتح الرياضي، متصدر الترتيب، فارق النقاط عن مطارديه إلى ثماني نقاط ، بعد إجراء باقي مباريات الدورة 16 لبطولة القسم الأول لكرة القدم، أول أمس (الأحد). وحقق الفريق الرباطي فوزا بينا على مضيفه شباب المسيرة بهدفين لصفر بملعب الشيخ محمد لغظف بالعيون، أحرزهما  بدر كشاني في الدقيقة 23، وإبراهيم البحري في الدقيقة 86.
وبينما تأزمت وضعية شباب المسيرة في المركز قبل الأخير ب 15 نقطة، رفع الفتح بهذا الفوز، وهو الحادي عشر له مقابل ثلاثة تعادلات وهزيمتين، رصيده إلى 36 نقطة، بفارق ثماني نقاط عن مطارديه المباشرين المغرب التطواني، الذي فاز يوم السبت الماضي على أولمبيك خريبكة بهدفين لصفر، والرجاء الرياضي، الذي تعادل في مباراة القمة أمام مضيفه المغرب الفاسي بهدف لمثله.
وكان الرجاء سباقا إلى الإحراز بواسطة لاعبه الوافد من الفريق الثاني لأولمبيك مارسيليا سمير مالكويت في الدقيقة 66، قبل أن يسجل حمزة بورزوق هدف التعادل للمغرب الفاسي في الدقيقة 87.
وأصبح رصيد المغرب الفاسي 21 نقطة في المركز السابع مع مباراة ناقصة.
وقاد المهاجم الشاب بلال بيات فريقه النادي القنيطري إلى أول فوز في الميدان، عندما أحرز له هدفين في مرمى أولمبيك آسفي في الدقيقتين الخامسة و38، فيما سجل عبد الرزاق حمد الله هدف الفريق الضيف في الدقيقة 54.
وبهذا الفوز، وهو الثالث له في الموسم، ارتقى الفريق القنيطري إلى المركز 11 ب19 نقطة.
وجرت باقي مباريات الدورة 16 يوم الجمعة والسبت الماضيين، ومن أبرز ما سجلته سقوط الوداد الرياضي في فخ التعادل بملعبه أمام وداد فاس بهدفين لمثلهما، من إحراز ياسين لكحل في الدقيقة 34، ومحمد برابح في الدقيقة 55 للفريق الأحمر، وعبد السلام بنجلون في الدقيقة 38، وتاج الدين لمنور في الدقيقة 72  لمصلحة الفريق الفاسي.
وارتقى الوداد، عقب هذا التعادل، إلى المركز الرابع  ب 23 نقطة، فيما أصبح الوداد الفاسي عاشرا ب 19 نقطة، متخلفا بفارق الأهداف عن الجيش الملكي، الذي تفوق على حسنية أكادير بهدفين لصفر، والنادي المكناسي الفائز على شباب الريف الحسيمي بهدفين لواحد.
ومني اتحاد الخميسات بهزيمة جديدة أمام الدفاع الجديدي بهدف لصفر، ليتراجع إلى المركز 14 ب17 نقطة، فيما ارتقى الفريق الدكالي إلى المركز السادس ب21 نقطة.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق