fbpx
الرياضة

مراوغات جديدة لـ “تاسك فورس”

عدلت برنامج جولاتها في آخر لحظة وخلية التواصل الحلقة الأضعف

أربكت لجنة “تاسك فورس” المشرفين على ترشيح المغرب لتنظيم مونديال 2026، ببرمجتها زيارتين إلى تطوان ووجدة، رغم عدم إدراجهما في الجولة الرسمية لبعثة الاتحاد الدولي.
وعلمت “الصباح” أن اللجنة برمجت زيارة إلى مركز تكوين الملاليين بتطوان، والمكان المخصص لبناء الملعب الجديد، قبل التوجه مباشرة إلى طنجة على الطريق الساحلية، لزيارة ميناء طنجة ومحطة القطار الفائق السرعة الجديدة “تي جي في”، ومطار ابن بطوطة، في الوقت الذي ألغت فيه الزيارة إلى الملعب الكبير.
كما طلبت لجنة “تاسك فورس” من المشرفين على الملف المغربي زيارة وجدة بعد ذلك، للوقوف على البنيات التحتية بها، خاصة مطار وجدة أنجاد، والمكان المخصص لبناء الملعب الجديد والفنادق التي تتوفر عليها المدينة.
وساهمت التغييرات المذكورة في إحراج المشرفين على الملف المغربي، سيما أنهم لم يجروا إصلاحات في وجدة وتطوان على الخصوص، في الوقت الذي تم التركيز فيه بشكل كبير على تجهيز الملاعب.
وواجه المشرفون مشاكل في إصلاح بعض مرافق ملعبي طنجة وأكادير، مع تزامن زيارة لجنة “تاسك فورس”، خاصة أنهم لم يتمكنوا من تثبيت بعض الكراسي في أمكانها، غير أن التعديلات الأخيرة في زيارة بعثة الاتحاد الدولي، ساعدتهم على تأجيل الإصلاحات لوقت لاحق.
من ناحية ثانية، لم تسلم خلية التواصل للجنة “موروكو 2026” من انتقادات شديدة اللهجة منذ حلول أعضاء “تاسك فورس” بالمغرب، من أجل تفقد منشآته وتجهيزاته الرياضية وشبكته الفندقية والطرقية لمعرفة مدى استعداده على احتضان المونديال.
وسجلت ملاحظات وخروقات على هذه اللجنة منذ إحداثها، سواء في ما يتعلق بأخطائها الإملائية، أو في طريقة تعاملها مع الصحافيين المغاربة، والتي وصفت بغير اللائقة.
وفرضت خلية التواصل “حصارا” إعلاميا على الصحافيين، كما فضلت عدم تسريب أي معلومة عن برنامج “تاسك فورس” منذ وصولها إلى المغرب، بذريعة وجود تعليمات صارمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”.
ووجد المنظمون، ومعهم لجنة التواصل، أنفسهم عاجزين عن التعامل مع زيارة لجنة المعايير التابعة ل”فيفا”، وهو ما أربك “موركو 2026″، إذ كشفت مصادر متطابقة وجود صراعات خفية بين أعضائها.
وعلمت “الصباح” أن مولاي حفيظ العلمي، رئيس لجنة “موروكو 2026″، سيعقد ندوة صحافية غدا (الجمعة) بفندق موكادور سيتي سانتر، انطلاقا من العاشرة صباحا، وذلك لتسليط الضوء على نتائج زيارة “تاسك فورس” إلى المغرب.
وعلى صعيد آخر، أصدرت مجموعة بريد المغرب أمس (الأربعاء) طابعا بريديا من أجل تخليد “المغرب 2026″، في سياق دعمها لاحتضان المونديال.
وحدد بريد المغرب مبلغ تسعة دراهم لاقتناء الطابع البريدي، والذي وضع رهن إشارة المغاربة بداية من أمس (الأربعاء).
صلاح الدين محسن وعيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى