fbpx
الرياضة

شهب واعتقالات في ديربي العزوف

تخريب حافلات وفرق أمنية خاصة فتشت الجماهير وحملات غير مسبوقة انتهت باعتقالات
إنجاز: العقيد درغام
أفسد العزوف الجماهيري متعة الديربي البيضاوي الذي انتهى بالتعادل بهدف لمثله، أول أمس (السبت)، بين الرجاء والوداد لحساب الجولة 25 من البطولة الوطنية، إذ لم يتجاوز الحضور الجماهيري 19 ألفا.
وشهد الديربي حضورا أمنيا مكثفا منذ الساعات الأولى من صباح أول أمس، علما أن الحملات الأمنية على الشهب الاصطناعية والسوق السوداء انطلقت مساء الجمعة الماضي، في بعض الأحياء والمناطق التي تشهد تجمعات جماهيرية قبل القمة بين الفريقين البيضاويين.
وأسفرت الحملات الأمنية عن اعتقالات، جلها قبل بداية المباراة، فيما اعتمد الأمن على فرق خاصة فتشت الجماهير قبل ولوجها مدرجات ملعب محمد الخامس.
وتعرضت بعض حافلات النقل العمومي للتكسير والتخريب من قبل بعض المشاغبين، بعد نهاية المباراة، اعتقل بعضهم على الفور.

حملات ليلية
عاينت «الصباح” حملات أمنية كبيرة في بعض المناطق بالبيضاء، لمنع الترويج للشهب الاصطناعية وردع ممتهني السوق السوداء.
ورغم علم الأمن أن عدد التذاكر التي بيعت ليلة قبل الديربي، لم يتجاوز 14ألفا، لكنه أصر على متابعة البعض الذين ينتظرون مباريات مهمة مثل الديربي، للاستفادة ماليا من أنشطة إجرامية مماثلة، فيما جالت دوريات الأمن بعض المناطق التي تروج فيها منتوجات الفريقين، ليحذر من الترويج للشهب.

صباح هادئ
رغم الحملات الأمنية الليلية الكبيرة، كان لابد للأمن أن يراقب الأوضاع عن كثب صباح أول أمس، إذ حضرت الفرق الأمنية إلى الملعب منذ الساعة السابعة صباحا، إذ سرعان ما توافدت بعض الجماهير بشكل مبكر على شبابيك «دونور” لاقتناء التذاكر، وهو ما رفع عدد التذاكر التي بيعت قبل دقائق من بداية المباراة إلى 19 ألفا.
ومع اقتراب بداية المباراة، اضطر الأمن إلى التدخل، بعدما حلت بعض الجماهير إلى محيط الملعب حاملة الشهب، فيما ضبط البعض الآخر، وهو يروج للتذاكر في السوق السوداء.

اعتقالات بالمدرجات
فاجأ رجال الأمن الذين كانوا بمدرجات ملعب محمد الخامس بعض الجماهير بالاعتقال من المدرجات بعد عمليات تفتيش، حجزت خلالها شهب اصطناعية وبعض الممنوعات.
وانتظر الجميع ولوج جماهير غفيرة للملعب قبل بداية المباراة بساعة، لكن أغلبها فضلت عدم الحضور، فيما استنفر الأمن أكثر من 2500 رجل من عناصره، آخذا بعين الاعتبار الحضور الجماهيري الغفير الذي تعرفه مثل هذه المباريات.

أسباب العزوف
استقى «الصباح” بعض التصريحات من الجماهير، التي أكدت أن من بين الأسباب الرئيسية للعزوف الجماهيري، رفع ثمن التذاكر والعطلة المدرسية وأحوال الطقس.
واحتجت بعض الجماهير البيضاوية طيلة الأسبوع الماضي على مواقع التواصل الاجتماعي، على الرفع من أثمنة تذاكر الديربي، وهو الأمر الذي دفع أغلهم إلى رفع سلاح المقاطعة رغم أهمية المباراة رياضيا، إذ تأتي في وقت يملك فيه الفريقان عدد النقاط نفسه في ترتيب البطولة، ويطمحان إلى الحفاظ على حظوظهما للمنافسة على لقب البطولة، مع اتحاد طنجة المتصدر وحسنية أكادير الوصيف والدفاع الجديدي.
من جهتها، عبرت بعض الجماهير الودادية عن غضبها الشديد من إدارة الرجاء، بسبب رفعها لأثمنة تذاكر الديربي، بهدف الاستفادة ماليا وجلب موارد مالية مهمة بحكم الأزمة المالية التي يعيشها الفريق الأخضر.
وتساءلت بعض الجماهير عن سبب رفع ثمن بعض التذاكر عن غيرها، وهو الأمر الذي ساهم بدوره في العزوف الجماهيري الكبير.

تخريب حافلات
عمد بعض المشاغبين إلى تخريب وتكسير بعض حافلات النقل العمومي.
واعتقل الأمن بعض هؤلاء المشاغبين على الفور، فيما مازال البحث جاريا عن آخرين تورطوا في هذه الأحداث.
وحاول رجال الأمن تأمين هذه الحافلات بمنع بعضها من السير، لاكتظاظها، لكن بعض المشاغبين أبوا إلا أن يكرروا أفعالهم الإجرامية بتكسير النوافذ والأبواب.

إصلاحات لأجل “فيفا”
بدأت عمليات إصلاح طفيفة بملعب محمد الخامس، بمجرد نهاية مباراة الديربي، بغرض استقبال لجنة الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا”، والتي ستحل بالمغرب اليوم (الاثنين)، لتقييم الملف المغربي لاحتضان كأس العالم 2026.
وترغب السلطات في توفير الظروف المواتية لأفراد اللجنة قبل وصولهم للمملكة.
ووعدت اللجنة المكلفة بملف المغرب، ببناء ملعبين جديدين بالبيضاء، سيكون واحد منهما الأكبر بالمملكة بطاقة استيعابية تصل إلى 93ألف متفرج.

فرق أمنية لتفتيش الجماهير
تفاجأت الجماهير البيضاوية التي وصلت إلى أبواب ملعب محمد الخامس، بوجود فرق أمنية خاصة كان عملها منصبا على تفتيش الجماهير بشكل دقيق، لتفادي إدخال «ميساجات” غير مرغوب فيها، أو شعارات مسيئة، أو قنينات، أو شهب اصطناعية.
واستعملت في عمليات التفتيش وسائل متطورة، لتفادي إخفاء بعض المحظورات، إذ أسفرت العملية عن ضبط بعض الممنوعات من مخدرات وشهب وقارورات وبعض الشعارات غير المرغوب فيها.
واستفاد الأمن من قلة الجماهير ليقسم عملياته بين الشبابيك وأبواب الملعب والمدرجات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق