fbpx
مجتمع

التقنيون يستنكرون الاقتطاع من أجور المضربين

استنكرت الهيأة الوطنية للتقنيين بالمغرب، الاقتطاع من أجور التقنيين المضربين، التي وصفتها بأنها “هزيلة أصلا ومهينة”، واعتبرت الإجراء بمثابة “قرار انتقامي وترهيبي وقمعي يعبر عن عداء واضح تجاه هذه الفئة وتنكرا فاضحا لما يقدمه التقنيون والتقنيات بجميع القطاعات”، و”هروبا إلى الأمام عوض الاستجابة إلى مطالب التقنيين والتقنيات المشروعة وفتح باب الحوار الجاد والمسؤول مع الهيأة باعتبارها ممثلة للتقنيين”.
وأدان المكتب الوطني للهيأة، في بلاغ له توصلت “الصباح” بنسخة منه، ما أسماه “الهجومات على فئة التقنيين ومحاولات التأثير في احتجاجاتها المشروعة ضد التنكر وضد التهميش وضد سياسة التفقير الممنهج والتمييز الصارخ بين التقنيين وباقي الفئات، من طرف الجهاز الحكومي”، ودعا إلى “مزيد من الصمود والتضامن وتحدي هذه الإجراءات الانتقامية التي تؤكد مستوى التراجعات الحقوقية الخطيرة التي تعرفها البلاد، وإلى الاستمرار في تنفيذ البرنامج الاحتجاجي الذي سطره المجلس الوطني للهيأة والتعبئة الشاملة لأجل إنجاحه”.
وبخصوص تقنيي قطاع الصحة، ذكّر المكتب، في بلاغه، بضرورة فتح تحقيق في نتائج الامتحانات المهنية الخاصة بالتقنيين، و”التي تطرح أكثر من علامة استفهام”، كما يجدد دعوته لوزارة الداخلية بضرورة “التسريع برفع عرقلتها عن تأسيس فرع الهيأة بمراكش وتعليل سبب الرفض”، كما دعا الحكومة وأجهزتها، إلى “التدخل العاجل وفك الحصار والتضييق المفروض على التقنيين في مجال التعمير بالقطاع الخاص (القصر الكبير والقنيطرة نموذجا).
وحمل التقنيون والتقنيات الشارة الحمراء طيلة الأسبوع الماضي، احتجاجا على “سياسة الترهيب والاقتطاعات من أجور المضربين وعلى عرقلة ولاية جهة مراكش تأسيس فرع للهيأة بها بدون أي مبرر قانوني”، حسب البلاغ نفسه.
ن ف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى