fbpx
الرياضة

الوداد في حفل تجديد الثقة

جمع عام عاد للمصادقة وتجديد الثقة في الرئيس في موسم استثنائي

يجرد الوداد الرياضي، مساء اليوم (الجمعة)، بالدار البيضاء، حصيلته في موسم 2016 – 2017، مع تزكية الرئيس سعيد الناصري لولاية رابعة، مع إعطائه صلاحية تشكيل مكتبه المسير.

وبالنظر إلى الظروف التي يجتازها الوداد الرياضي، يتوقع أن يكون الجمع شكليا، وألا يتضمن اعتراضات، خصوصا أن الفريق سيكشف عن الفائض المالي الذي حققه، في موسم كان ناجحا بامتياز على المستويين الرياضي والبنيوي.

وبغض النظر عن الإنجازات الرياضية، التي ميزت مسيرة الوداد في المواسم الأخيرة، فإنه حقق مداخيل مالية مهمة، لن تحول دون تجديد الثقة في الرئيس، وتخويله تكوين مكتب مسير قادر على مجاراة المرحلة.

عادة ما شكل جمع الوداد منذ تولي الناصري رئاسة الفريق، خلفا لعبد الإله أكرم، قبل ثلاثة مواسم، فرصة للقاء المنخرطين وبعض المسؤولين، للاحتفال بالإنجازات، ولن يختلف كثيرا عما جرى في المحطتين السابقتين، رغم أن هناك بعض الأصوات التي ما فتئت تطالب بالتغيير.

وسيشكل منخرطو الوداد الاستثناء داخل المنظومة الكروية الوطنية، وسيجعلون من محطة اليوم، فرصة للاحتفال وجرد الإنجازات، في ظل الفائض المالي المتوقع إعلانه والذي قد يتجاوز 700 مليون سنتيم، في موسم حاز فيه الفريق على لقب عصبة الأبطال والبطولة الوطنية.

مشاريع معلقة

تصر المعارضة على قلتها داخل الوداد على معرفة مصير بعض المشاريع التي وعد بها الناصري المنخرطين خلال الجمع العام الماضي، من قبيل فتح الانخراط، وإنشاء مؤسسة المرحوم بلخوجة، وتحويل الفريق إلى شركة متعددة الأسهم بأسماء رؤساء سابقين، وإطلاق الموقع الرسمي لتغطية النقص في التواصل، والانفتاح على المحيط الخارجي من خلال إنشاء لجنة للتواصل مع جميع الفعاليات الودادية.

كما قد يشكل موضوع أكاديمية الوداد نقطة حوار ساخنة، خصوصا في ظل تأخير فتح أبواب مركز التكوين داخل مركب محمد بنجلون، لأسباب مجهولة، علما أنه بات جاهزا لاستقبال التلاميذ منذ شهور.

كل هذه المشاريع بإمكان المكتب المسير الحالي، إيجاد تبريرات للتأخر في إطلاقها، ما عدا البوابة الرسمية للفريق، التي أضحت مطلبا جماهيريا أكثر من أي وقت مضى، في ظل اتساع رقعة المنافسة بالنسبة إلى الفريق على الصعيدين المحلي والقاري.

المصادقة على التقريرين

يبدو منخرطو الوداد مستعدين للمصادقة على التقريرين المالي والأدبي، في ظل ما حققه الوداد على المستويين المالي والرياضي، ونقطة واحدة قد تثير النقاش هي عدم الاستقرار على إدارة تقنية منذ مواسم، وتغيير المدربين بشكل مستمر، ما يضع أكثر من علامة استفهام حول المسؤول عن هذه الممارسة.

قد لا يخرج التقرير المالي عن المعهود في السنوات الأخيرة، وحسب معلومات “الصباح” فإن الوداد صرف تسعة ملايير سنتيم، وهو رقم لا يختلف كثيرا عن المواسم الماضية، مع تسجيل فائض مالي حددته مصادر “الصباح” في 700 مليون سنتيم، وهو معطى يساعد على مواصلة العمل، وتجديد الثقة في الرئيس الحالي.

مشاريع مستقبلية

قد يشهد جمع اليوم (الجمعة)، إعطاء انطلاقة الموقع الرسمي، بعد المناداة بتفعيل هذه الواجهة التي شكلت إحدى نقاط الضعف داخل مؤسسة الوداد في السنوات الأخيرة، لأسباب تقنية صرفة، كما جاء على لسان الرئيس في العديد من المناسبات.

كما سيشهد الجمع توضيحات بخصوص استغلال مركز ويلنس، وطبيعة العلاقة التي تربط الوداد بهذا الفضاء الرياضي، خصوصا في ظل غياب أي بلاغ رسمي صادر من الفريق بخصوص الموضوع.

كما سيعلن الوداد خلال جمع مساء اليوم (الجمعة)، عن مشاريع إعلامية جديدة، من شأنها أن تواكب المرحلة المقبلة، التي يراهن خلالها الوداد على الريادة قاريا ليضاهي أندية من قيمة الترجي التونسي والأهلي المصري. 

اللاعبون القدامى

كعادته، سيؤثث الناصري فضاء الجمع العام، بلاعبين قدامى، وشخصيات بارزة ساهمت في تسيير الوداد سواء من بعيد أو من قريب، وسيحرص على تقديم بعض الهدايا والتذكارات على بعض الأسماء التي صنعت جزءا من تاريخ هذا الفريق العريق.

ويعتبر الكثيرون اللاعبين والمسيرين الدرع الواقي للناصري في جميع لقاءاته مع المنخرطين، بالنظر إلى قيمتهم الرمزية داخل المنظومة الودادية.

تجديد الثقة

من المتوقع أن يجدد المنخرطون الثقة في سعيد الناصري، رئيسا للوداد، والسير وفق المنهجية التي سطرها المكتب المسير.

وينتظر أن تشكل هذه المحطة، فرصة جديدة للقاء فعاليات الوداد من منخرطين ومساندين والاحتفال بالإنجازات المحققة، بعيدا عن الأجواء التي عادة ما تشهدها الجموع العامة داخل العديد من الأندية.

ويستعد الناصري لدخول الموسم الرابع على رأس الوداد، وفي جعبته العديد من الإنجازات الرياضية والهيكلية، في مقدمتها التتويج المحلي والقاري، والمشاركة في مونديال الأندية، ما يجعله الرجل الأول داخل القلعة الحمراء دون منازع.

إعداد: نور الدين الكرف

الناصري: لا يهمني المال

رئيس الوداد قال إن التاريخ يصنعه الرجال ووعد الجمهور بالمزيد

قال سعيد الناصري، رئيس الوداد، إن النتائج خلال موسم 2016 – 2017، كانت مثمرة على جل المستويات، لكن ما هو إيجابي بالنسبة إلى جميع الوداديين الغيورين، هو ما تحقق على المستوى البنيوي وإعادة الهيكلة، وكل المشاريع التي هي بصدد الإنجاز. وكشف الناصري، في حوار أجراه معه “الصباح”، أن التاريخ سيظل شاهدا على كل هذه الإنجازات، التي يعتبرها بداية مسيرة طويلة، سيحاول خلالها وضع الفريق على السكة الصحيحة. وأكد الناصري، أنه يحترم فصيل “الوينرز” ويقدر حرصه الشديد على رؤية فريقه في أعلى الرتب، معتبرا انتقاداته الأخيرة نابعة من غيرته على الفريق، ومحفزا لبذل المزيد من المجهودات في سبيل الوداد. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف تقيم مسار الوداد في موسم 2016 – 2017؟

على المستوى الرياضي، كانت مثمرة بشهادة جل المتتبعين، بعد أن أحرز الفريق اللقبين المحلي والقاري، لكن ما هو إيجابي بالنسبة إلي ولجميع الوداديين الغيورين، هو ما تحقق على المستوى البنيوي وإعادة هيكلة الفريق، وكل المشاريع التي نحن بصدد إنجازها في ولايتنا الثالثة.

أعتقد أن التاريخ سيظل شاهدا على كل هذه الإنجازات التي أعتبرها شخصيا، بداية لمسيرة طويلة، سنحاول وضع الوداد فيها على السكة الصحيحة، من خلال توفير الظروف المناسبة للممارسين، الذي يشكلون رأس المال الحقيقي لأي ناد في العالم.

الحمد لله، يتوفر الوداد اليوم على فضاءين للتدريب من أعلى مستوى، ووقفتم بشكل مباغت على قيمة التجهيزات التي تعزز بها مركب محمد بنجلون، ناهيك عن تلك التي شهدها مركب ويلنس، وهذا هو المكسب الحقيقي للفريق، والذي سيساهم لا محالة في المحافظة على اسم النادي بين الكبار.

لكن هناك من يسجل بعض الملاحظات حول طريقة التسيير؟

تقصد البلاغ الأخير ل”وينرز”. أحترم هذه الفئة من الجمهور، وأعتبرها السند الحقيقي للفريق، واقتدي بملاحظاتها، لأنني بشر ومعرض للخطأ، وأحترم كثيرا من يوجهني، وأدعو الجمهور إلى القيام بزيارة خاطفة لمركب محمد بنجلون، للوقوف على قيمة الأشغال المنجزة، والتي هي من نصيب الوداد، وليس الأشخاص، أما مشكل المنخرطين والتسيير الأحادي، فهو أمر متجاوز، وبالإمكان التغلب عليه، إذا ما وضعت مصلحة النادي فوق كل اعتبار.

هل أنت راض عما تحقق لحد الآن؟

أكيد، وأطمح للمزيد، لان طموحي ليست له حدود، وأريد أن أرى هذا الفريق في القمة، وأن أتبع النهج الذي سطرته الجامعة، التي تعمل ليل نهار للنهوض بكرة القدم الوطنية. أريد أن نستثمر كل إنجازات الوداد في السنوات الأخيرة لصناعة هرم كروي يفتخر به كل الوداديين الحقيقيين، وهذا هو المكسب الذي أتطلع إليه. صحيح أن بإمكاني ارتكاب بعض الأخطاء غير المقصودة، لكن ذلك لن يمس ولن يشكك في مدى حبي لهذا الصرح العريق.

حققتم مداخيل مهمة في السنوات الأخيرة، أين ستستثمرونها؟

كما لاحظتم خلال زيارتكم، الوجه الذي أضحى عليه مركب الفريق، وكما قلت هذا هو المكسب الحقيقي، وهنا صرفت أموال الوداد، والحمد لله مستحقات اللاعبين كلها مدفوعة، وكل الظروف مواتية ومتوفرة للمنافسة على جميع الألقاب، ومع دعم الجمهور سنحقق المراد.

لا يهمني تكديس الأموال، والنفخ في التقارير المالية، والقول إن الوداد أغنى فريق في المغرب، ولكن ما يهمني هو استثمارها على نحو جيد، لأن التاريخ يصنعه الرجال والألقاب. حاولت أن أجعل من الفريق نموذجا يحتذى به على جل المستويات، وأن توازي نتائجه وضعيته بين باقي الفرق المحلية والقارية، وأعتقد أننا في الاتجاه الصحيح.

هناك العديد من الأمور التي وعدتم بها الجمهور لكنها مازالت لم تحقق…

موضوع الموقع الرسمي دخل مراحله الأخيرة، وربما يتم إعلان انطلاقته خلال الجمع العام. أما بخصوص باقي المشاريع فنحن بصدد إنجازها وقريبا سيشهد الجمهور مفاجآت سارة، سنكشف عنها في حينها.

ما هو أول ورش ستنكبون عليه بعد محطة الجمع؟

بداية، أريد شرح بعض الأمور الخاصة بالجمع العام، فما هو إلا محطة قانونية نتلوا خلالها الحصيلة، ونعطي فيها أرقاما لتنوير الرأي العام، وإخلاء الذمة للهيأة المشرفة عن كرة القدم الوطنية. ما حدث مع الوداد نعتبره عاديا، ويمكن إرجاع التأخير في عقد هذه المحطة، إلى انشغال الفريق في نقاط أهم، واعتقد أن الحصيلة هي التي تمكن الجمهور والمسؤولين من تقييم، وأحسن رد على كل تلك التساؤلات والملاحظات، هو ما عليه الفريق الآن.

نحن لا نشتغل في الظلام، فالوضوح شعارنا، وليس لدينا ما نخفيه، لذلك لا ننزعج من هذه المحطة.

وسنحاول مواصلة إعادة الهيكلة، ووضع الأسس الحقيقية، لبناء فريق قوي، قادر على مواجهة كل الصعاب، فلن نفوز بعصبة الأبطال كل سنة، والأكيد أنه ستكون هناك فترات فراغ، المهم أن نستعد لها جيدا، من خلال إرساء الأساس القادر على تحمل كل المفاجآت الواردة في كرة القدم، ولدي اليقين أن الوداد سيفاجئ المتتبعين مستقبلا.

في سطور

الاسم الكامل: سعيد الناصري

الصفة: رجل أعمال وبرلماني

المهمة: رئيس الوداد ورئيس العصبة الاحترافية

الإنجازات: بطولة المغرب في مناسبتين وعصبة الأبطال الإفريقية وكأس السوبر والمشاركة في مونديال الأندية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى