fbpx
الصباح الفني

نجاة الرجوي تهدي مولودها أغنية “غالي”

قالت إنها لا تسعى من خلال العمل إلى تقليد الفنانات الشرقيات

 أطلقت، أخيرا، الفنانة نجاة الرجوي عملها الغنائي الجديد “غالي” من كلمات عبد القادر مذكوري وألحان إبراهيم بركات وتوزيع جلال الحمداوي، والذي يبث حاليا على عدد من المحطات الإذاعية.
وقالت نجاة الرجوي إن العمل هدية منها لابنها “غالي” بمناسبة عيد ميلاده الأول، موضحة أن الأمر كان عن طريق الصدفة، وأنها لا تسعى من وراء ذلك إلى تقليد عدد من الفنانات الشرقيات اللواتي قدمن أغاني

لأطفالهن مثل نانسي عجرم وباسكال مشعلاني ونوال الزغبي.
واعتبرت نجاة الرجوي أن العمل يعد أقل هدية يمكن أن تقدمها لطفلها، مضيفة أن الفكرة جاءت عن طريق الصدفة حين زارتها الفنانة نزهة الشعباوي بعد وضعها لمولودها لتهنئتها وأخبرتها عن انتهائها من تسجيل أغنية بعنوان “غالي”.
وأكدت نجاة الرجوي في تصريحها أن الفنانة نزهة الشعباوي بعد معرفة اسم المولود قالت إن العمل يناسبها أكثر لأدائه خاصة أنه يتضمن اسم “غالي”، لتتصل بها في اليوم الموالي وتخبرها أنها ستتخلى عن العمل لفائدتها.
ولم تخف نجاة الرجوي فرحتها بالعمل الغنائي، مؤكدة أن الفضل يعود إلى الفنانة نزهة الشعباوي، التي تخلت عن العمل لفائدتها رغم انتهائها من وضع اللمسات الأخيرة عليه، ثم أعادت تسجيله بصوتها لتطرحه في الأيام القليلة الماضية.
وتمنت نجاة الرجوي أن تكون الحكومة الجديدة فأل خيل على الوسط الفني، وأن تسود، على حد قولها، عدالة في الميدان الفني الذي عانى من التهميش لسنوات ومازالت شريحة واسعة من الفنانين إلى حدود اليوم تعاني أوضاعا مزرية.
وترى نجاة الرجوي أنه يتعين على وزارة الثقافة أن تولي أهمية كبرى لملف عمل الفنانين الأجانب بالمغرب وأن تفرض عليهم أداء ضرائب، شأنهم في ذلك شأن الفنانين المغاربة الذين يؤدون ضرائب كلما حلوا بالشرق لإحياء حفلات فنية.
واسترسلت نجاة أنه في ظل الأوضاع التي يعيشها الوطن العربي فإن عددا كبيرا من الفنانين الشرقيين يحلون بالمغرب لإحياء سهرات، كما أن بعضهم فضل الاستقرار مؤقتا إلى أن يعود الهدوء إلى الساحة السياسية في عدة دول عربية.
وعن أسباب عدم مشاركتها في مهرجانات وطنية، في الوقت الذي شاركت في عدة مهرجانات عربية منها “ترايبيكا” بقطر ومهرجان العالم العربي بباريس، قالت إن المهرجانات الوطنية دائما تخصص الحيز الأكبر من برمجتها لفنانين أجانب، فيما تحظى فقط أسماء مغربية معينة بالمشاركة.

 

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى