fbpx
الصباح الفني

“شكون أنا؟” جديد الفكاهي حسن بوشاني

العمل الغنائي من كلمات تغنى به ثلاثون فنانا إفريقيا

يواصل الفنان الفكاهي الشاب حسن بوشاني، تقديم عمله الفني الجديد الذي يحمل عنوان “شكون أنا؟” ضمن جولته الفنية التي يحط من خلالها الرحال اليوم (الجمعة) بمدينة قلعة السراغنة بدار الثقافة التابعة للمدينة.
كما سيقدم حسن بوشاني عرضا آخر بمدينة مراكش غدا (السبت)، على أن يواصل جولته بعدد من المدن المغربية، وكذلك تنظيم عروض أخرى لفائدة الجالية المغربية بأوربا.
ويتناول الفكاهي الشاب في عمله الجديد “شكون أنا؟” المنتمي إلى جنس “وان مان شو” عددا من القضايا الراهنة وفق معالجة كوميدية ساخرة، تشمل الانتخابات التشريعية وسلوك المنتخبين والناخبين، إضافة إلى تولي حزب العدالة والتنمية مقاليد الحكومة المغربية.
ويدافع حسن بوشاني عن اختياره تقنية “وان مان شو” قائلا “إن هذا الفن لا يعتبر دخيلا على الثقافة المغربية، لأن هذه الأخيرة تتضمن أجناسا فنية مماثلة كما هو الشأن بالنسبة إلى أسلوب “شيخ الكلام” الذي يعد هو الآخر فنا شعبيا ساخرا أصيلا وشكلا أوليا لفن “وان مان شو”.
ويواصل بوشاني حديثه قائلا “اعتمدت في عرض “شكون أنا؟” على رؤية نقدية واسعة تشمل الكلمة الهادفة الموزونة في قالب غنائي ساخر”.
كما تتقاطع في عمل “شكون أنا؟”، الذي سبق أن عرض بمسرح محمد الخامس بالرباط ودار الثقافة بتزنيت، العديد من الأشكال الفنية الأخرى،  إذ حرص في عرضه الجديد على توظيف دقيق لنصوص بمواصفات خاصة بالاستعانة بملحنين مختصين لصياغة ألحان المقاطع الغنائية المتضمنة في العرض.
واستعان حسن بوشاني كذلك بتقنيات فنون الحرب لتطوير أداء لوحات الكوريغرافيا المدرجة في العمل، لإكساب الركح تنظيما وتنسيقا يضفي عليه نوعا من الجمالية.
ويعد عمل “شكون أنا؟” سادس عمل فردي للفنان الفكاهي حسن بوشاني الذي بدأ مساره الفني خلال التسعينات، منذ عمله الأول “تحت الحيط” (94) و”الريق الناشف” و”الما والشطابة” مرورا ب”ماشي لخاطري” سنة 2004 ثم “عاين باين” سنة 2007.
وسبق لحسن بوشاني أن خاض تجارب تلفزيونية عديدة إذ شارك في سلسلة “عائلة السي مربوح” و”سير حتى تجي” و”كنال 36″ مع حسن الفذ، فضلا عن مشاركته في سلسلة “حسابي فراسي”، إضافة إلى اشتغاله في بعض الأعمال السينمائية مثل شريط “مبروك” لإدريس شويكة و”السيدا” لمحمد عاطفي، فضلا عن الشريط التلفزيوني “عائشة” للمخرج مصطفى فاكر.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى