fbpx
أخبار 24/24الصباح السياسي

أخنوش يدعو إلى التعجيل بتنفيذ برامج مكافحة التصحر

دعا وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، أمس الخميس بالرباط، إلى التعجيل بتنفيذ برامج مكافحة التصحر والإدارة المستدامة للأراضي.

وقال أخنوش، خلال مراسيم افتتاح المقر الجديد لوحدة التنسيق الإقليمية لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر بإفريقيا، “إن التعجيل بتنفيذ برامج مكافحة التصحر والإدارة المستدامة للأراضي، على المستويين الإقليمي والوطني، أضحى ضرورة ملحة، لا سيما على صعيد القارة الإفريقية، المعروفة بضعفها الشديد”.

وأبرز أخنوش أن هذا الضعف، الذي تشير التوقعات بشأنه إلى معطيات مقلقة، يتجلى في تراجع 65 في المائة من الأراضي الفلاحية في إفريقيا منذ 1950.

وأوضح أيضا أن 30 في المائة من الأراضي الجافة مهددة بالتصحر، وأن نسبة فقدان الغابات بإفريقيا تمثل ثلاث مرات ضعف المعدل العالمي، مع الاتجاه نحو الارتفاع.

وأضاف الوزير أن ” هذه الوضعية يفاقمها إفراط القارة الافريقية في الاعتماد على الموراد الطبيعية، علما أن قطاعات الفلاحة والمعادن والغابات توفر أكثر من 80 في المائة من مناصب الشغل بإفريقيا، ومن المتوقع أن يعيش، في السنوات الخمس عشرة القادمة، حوالي 200 مليون شاب إفريقي، من أصل 375 مليون سيدخلون سوق الشغل، في المناطق القروية “.

وأكد الوزير، في هذا السياق، أن مكافحة التصحر تشكل انشغالا حقيقيا على مستوى القارة الإفريقية.

وأبرز أخنوش أنه رغم حجم هذه المشاكل، فإن من الممكن إيجاد حلول لها إذا ما حصل تنسيق فعال في القرارات والتدخلات المستلهمة من التجارب الناجحة، واستنادا إلى مشاريع ملموسة يمكن أن تسهم وحدة التنسيق الإقليمي في تثمينها، مشيرا إلى أهمية التحرك بكيفية عاجلة من أجل بلورة تدابير للتصدي لهذه التهديدات المتنامية، من خلال حلول مبتكرة يرتكز تصميمها وتنفيذها على إطار للتعاون الإقليمي جنوب – جنوب وشمال – جنوب.

أما على المستوى الوطني، فأكد أخنوش أن المغرب، الذي وقع على اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر، اعتمد منذ سنة 1992 مقاربة ترتكز على إدراك دينامية النظم البيئية وتشخيص آثار وأسباب تدهور التربة والموارد الطبيعية، من أجل وضع برامج عمل دقيقة.

وقال إن وحدة التنسيق الإقليمية لاتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر بإفريقيا، تشكل دعامة أساسية وأرضية مناسبة لتوحيد جهود الجميع من أجل تحقيق تنمية مستدامة وشاملة على مستوى القارة، مسجلا أن هذه الهيئة الأممية التي يستضيفها المغرب ستمكن من استلهام التجارب الناجحة ووضع مخططات وبرامج تستجيب للحاجيات الخاصة بالقارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى