fbpx
حوادث

مختصرات

اعتقال زعيم عصابة بمكناس

أحالت المصلحة الولائية للشرطة القضائية لأمن مكناس صباح الثلاثاء الماضي، على أنظار النيابة العامة المختصة باستئنافية مكناس، ثلاثينا وصف بالخطير، تم إيقافه هو وشريكه على خلفية تورطهما في العديد من الأنشطة الإجرامية، من قبيل تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة مقرونة بالسرقات المشددة تحت التهديد بالسلاح الأبيض..
وأفادت مصادر عليمة “الصباح”،أن المتهمين اللذين أبديا مقاومة شرسة في وجه عناصر الشرطة التابعة للدائرة الرابعة لأمن مكناس أثناء إيقافهما في شارع المستشفى بحي برج مولاي عمر بمكناس ، ضبطا في حالة سكر و متلبسين بسرقة سيارة من نوع (بوجو 205) بواسطة مفاتيح مزورة، قبل أن تتم محاصرتهما وشل حركاتهما، مع حجز عدة أسلحة بيضاء و مفاتيح عثر عليها بحوزتهما. يتعلق الأمر بالمتهم الرئيسي (م.غ) المتحدر من قرية واد الجديدة ضواحي مكناس، من ذوي السوابق القضائية في مجال السرقة الموصوفة ومبحوث عنه بموجب مذكرة بحث، بسبب تورطه في العديد من الأفعال الإجرامية بمكناس و المناطق المجاورة، كانت آخرها السطو على ثلاث سيارات ليلا من أمام منازل أصحابها بالمدينة الجديدة بمكناس. كما تم إيقاف شريكه المدعو(م.ت)، وابن حي برج مولاي عمر الذي ضبط فيه متلبسا باقتراف فعلته الإجرامية رفقة العقل المدبر.
وبعد البحث معهما في النازلة، واعترافهما في محضر قانوني بكل ما نسب إليهما من تهم، تم تقديمهما أمام النيابة العامة المختصة بمحكمة الاستئناف بمكناس من أجل تهم تتعلق بتعدد السرقات الموصوفة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض مع حالة العود، في الوقت الذي ما زالت الأبحاث جارية لإيقلف باقي شركائهما في هذه الأنشطة الإجرامية.
حميد بن التهامي (مكناس)

إيقاف متورط في الاحتجاز

أوقفت عناصر الشرطة بولاية أمن بني ملال، أخيرا، متهما بالاختطاف والاحتجاز ومحاولة الاغتصاب والسكر العلني البين، بعد محاصرته في أحد الأحياء الشعبية التي يرتادها، وتم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية بتنسيق مع النيابة العامة المختصة في انتظار استكمال إجراءات التحقيق وعرضه على العدالة لينال عقابه. وأفادت مصادر مطلعة، أن عملية إيقاف المشتبه فيه تمت بعد أن توصلت عناصر الشرطة بشكاية من قبل فتاة تفيد أنها كانت تقضي لحظات بحديقة عمومية يقصدها سكان المدينة للترويح عن نفسها، لكنها فوجئت بشخص مجهول الهوية تقدم نحوها موهما إياها بأنه يتحوز سلاحا أبيض من الحجم الكبير، ولن يتردد في استعماله لإيذائها إن طلبت النجدة من المواطنين الذين يمرون بمحاذاتها.
ومخافة إيذائها، رضخت الضحية لوعيده والتزمت الصمت تجنبا لإثارة عدوانيته التي أبداها منذ أول لحظة في الهجوم عليها، ولما أظلم المكان، وأسدل الليل خيوطه وغادر زوار الحديقة الفضاء المظلم، تحولت الحديقة إلى مكان مهجور بعد خلوها من زوارها، واقتادها بالقوة إلى مكان خال، في الحديقة محاولا اغتصابها، إلا أنها تمكنت من الإفلات من قبضته، ولاذت بالفرار بعد أن تمكنت منه الكحول التي كان يشربها في انتظار الاختلاء بفريسته الآدمية.
سعيد فالق ( بني ملال)

خمس سنوات لمتهم بإحداث عاهة

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية التابعة لمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، الثلاثاء الماضي قرارها القاضي بمؤاخذة متهم من أجل الضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض، نتجت عنه عاهة مستديمة، والحكم عليه بخمس سنوات سجنا نافذا و80 ألف درهم تعويضا للمطالبة بالحق المدني.
وارتكب المتهم المتحدر من خميس متوح، جناية الاعتداء بالسلاح الأبيض على المشتكية، واختفى عن الأنظار مدة تسعة أشهر، بعد استقراره بمنزل أخته بأكادير. وبعد علمه بتعرف مصالح الدرك الملكي على مكانه، انتقل للعيش بمراكش. وفي يوليوز الماضي، توصلت الضابطة القضائية لدى المركز الترابي للدرك الملكي بخميس متوح، ببرقية تفيد إيقافه بالمدينة الحمراء. وانتقل رئيس المركز ذاته على رأس فرقة دركية وتسلم المتهم ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية.
وبعد الاستماع إليه في محضر رسمي، نفى المنسوب إليه. وصرح أنه يعرف المشتكية لأنها تقطن بجانب منزل والديه، وأن لا علاقة له بالتهمة الموجهة له، لأنه كان يوجد بأكادير وقت تسجيل الشكاية. وحاصرته الضابطة القضائية بأسئلة محرجة، وأخبرته أن شقيقتيه صرحتا بأنه هو ما اعتدى عليها وفر هاربا مخافة إلقاء القبض عليه. ولم يجد بدا من الاعتراف بالتهمة الموجهة له، وتراجع عن أقواله التمهيدية، وصرح أن المشتكية زجت بشقيقه ووالدته بالسجن بعد اتهامهما بالاعتداء عليها، وقرر الانتقام منها. ويوم الحادث، انتظر خروجها من منزلها، وترصد خطواتها وانقض عليها ووجهه لها عدة ضربات بالسكين التي كانت بحوزته. وكسر هاتفها المحمول، بعدما شرعت في تسجيل فيديو يوثق لمراحل الاعتداء عليها، كما فعلت مع شقيقه ووالدته. وفر هاربا تاركا إياها غارقة في دمائها. وتوجه إلى أكادير للاختباء هناك بمنزل شقيقته.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

تفكيك لغز جريمة قتل بمراكش

أحالت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي السويهلة، ضواحي مراكش، أخيرا، على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالمدينة ذاتها، ثلاثة أشخاص، من أجل الضرب والجرح المفضي إلى الموت دون نية إحداثه .
و تمكنت العناصر الدركية من تفكيك لغز الجناية المذكورة، والتي ذهب ضحيتها مهاجر مغربي بسوق قطع غيار وسائل النقل بمراكش ” لافيراي ” .
وأفادت مصادر ” الصباح ” أن عناصر الدرك الملكي تمكنت من اعتقال ثلاثة أشخاص إثر تورطهم في الاعتداء الجسدي المفضي إلى الموت في حق مهاجر مغربي سابق بمنطقة “لافيراي” بمقاطعة المنارة .
وأوضحت المصادر ذاتها، أن الضحية تم نقله على وجه السرعة إلى قسم العناية المركزة بمستشفى الرازي، حيث قضى أزيد من أسبوع تحت المراقبة الطبية، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة الاثنين الماضي .
وأضافت المصادر نفسها، أن الهالك تم العثور عليه في حالة صحية حرجة مضرجا في دمائه وسط “لافيراي”، قبل أن يتم نقله للعلاج بقسم المستعجلات، في الوقت الذي فتحت عناصر الدرك الملكي تحقيقا في ظروف وملابسات الحادث، التي قادت إلى تحديد هوية المشتبه فيهم الذين تم اعتقالهم يوم ارتكاب الجريمة.
م . س (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى