fbpx
وطنية

الحليمي يرسم خريطة الإعاقة

قدر أحمد الحليمي، المندوب السامي للتخطيط، أعداد المغاربة في وضعية إعاقة بقرابة مليون و703 آلاف و424 شخصا، أي ما يفوق 5% من مجموع سكان البلاد، مشيرا، في مذكرة أصدرتها مندوبيته، تخليدا لليوم العالمي للمعاق، إلى 23 %من هذه الفئة من المغاربة، أي ما يناهز 394 ألفا يعانون عجزا تاما للقيام بواحدة من الأنشطة الستة للحياة اليومية (الرؤية، السمع، المشي أو صعود الأدراج، التذكر أو التركيز، الاعتناء بالذات والتواصل باستعمال اللغة المعتادة)، أكثر من نصفهم يعيشون بالوسط الحضري (55.6 في المائة).

ونبه الحليمي، الذي رسمت مندوبيته خارطة الإعاقة بالمغرب وحددت لائحة التحديات التي أضحت تفرضها، إلى أن معظم الأشخاص الذين يعانون عجزا تاما، غير نشيطين وبدون مستوى تعليمي، مشيرا إلى أن40,6  %من بين الأشخاص الذين يعانون عجزا تاما على الأقل، تفوق أعمارهم 60 سنة، وقرابة 15 في المائة منهم، تقل أعمارهم عن 15 سنة.

واستنادا إلى المذكرة، فإن أزيد من تسعة أشخاص من أصل عشرة يعانون عجزا تاما، هم غير نشيطين، وحوالي 4% فقط نشيطون مشتغلون، فيما 1,4% عاطلون، كما أن71,5%  من الأشخاص الذين يعانون عجزا تاما ليس لديهم أي مستوى تعليمي، و14,7% بلغوا المستوى الابتدائي، مقابل 8% من الحاصلين على المستوى الإعدادي و1,2% تمكنوا من بلوغ المستوى العالي.

معطى آخر وقفت عليه المندوبية يكمن في وجود أزيد من 13 ألفا و500 شخص ممن يعانون عجزا تاما يعيشون فرادى، من بينهم 37,8% في سن النشاط و62,2% تفوق أعمارهم 60 سنة، كما أن قرابة 45 في المائة منهم عزاب و34% متزوجون و20,1% أرامل و2,6% مطلقون. من جهة أخرى، كشفت المندوبية أن كلا من الجهة الشرقية وجهة بني ملال- خنيفرة وجهة مراكش- آسفي تسجل بها نسب انتشار العجز التام أعلى من المعدل الوطني، الذي لا يتجاوز 1.2 %، فيما تصل النسب إلى 1.4 و1.3 بالجهات الثلاث، فيما تسجل جهة طنجة – تطوان – الحسيمة وجهــــــة سوس – ماسة وجهة  البيضاء  – سطات وجهة الرباط – سلا – القنيطرة وجهة العيون – الساقية الحمراء  والداخلة – واد الذهـــــب، نسـبا أقل من المعـــدل الوطــني تنخفـــــض إلى غـايـة .0.5 في المائـة في بعـض الجهـات.

هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى