fbpx
الرياضة

مدربون يقرؤون فنجان الأسود

بكاري: علينا ألا نفكر في البرتغال وإسبانيا

مجموعة المنتخب الوطني صعبة، فترتيب البرتغال الثالث عالميا والإسبان السادس عالميا، فيما المنتخب الإيراني كان أول المتأهلين إلى المونديال في القارة الآسيوية، كل هذه الإحصائيات تؤكد أن مجموعتنا من أصعب المجموعات الثمان.
في نظري يجب الفوز في المباراة الأولى، وألا نفكر في مباراتي البرتغال وإسبانيا، ثم سنواجه البرتغاليين الذين مازالوا يتذكرون خسارتهم معنا في كأس العالم مكسيكو 86.
يلاحظ أن مدربي المنتخبات التي سنواجهها نوهوا بالمستوى العالي للمنتخب الوطني، وتحسن أدائه، خصوصا في المباريات الثلاث الأخيرة التي لعبها إضافة إلى الانسجام الحاصل بين اللاعبين، والمدرب ورغبة الجميع في التألق. أتمنى أن يكون التحضير في المستوى مع برمجة مباريات مع منتخبات لها طريقة لعب مشابهة لمنافسينا، وأن يكون المنتخب الوطني حاضرا بجميع عناصره.
كما أتمنى ألا يصاب أي لاعب، فنحن في حاجة ماسة إلى كل عنصر في هذا النوع من المباريات.
(مدرب سريع وادي زم)
يعيش: نحتاج استعدادات مدروسة

المجموعة صعبة لوجود منتخب يرشحه المتتبعون للفوز بكأس العالم، لمسارهم الناجح في التصفيات، وهو المنتخب الإسباني.
ولا ننسى أن منتخبنا الوطني قوي أيضا، يلعب بانضباط تكتيكي جيد، مع رغبة اللاعبين في التألق في هذا المحفل العالمي، ومدرب يتقن القراءة التقنية الجيدة للمباريات.  وبخصوص المباراة الأولى نحن مطالبون بالبحث عن نقط قوة وضعف المنتخب الإيراني، وإجراء مباريات إعدادية مدروسة، أما المباراتان المتبقيتان أمام البرتغال وإسبانيا، فنعلم أن لاعبي هذين المنتخبين يمتازون بالسرعة والتقنيات الفردية الهائلة والاندفاع البدني. نتمنى أن يوفقنا الحظ في المباراة الافتتاحية أمام إيران، ثم ندبر المباراتين الأخريين بحكمة وعقلانية، لنعيد الإشعاع والتوهج للكرة المغربية.
(مدرب شباب أطلس خنيفرة)
غاريدو: الأسود قادرون على المفاجأة

القرعة كانت منصفة ومتوازية، بوضع منتخبات متقاربة المستوى في مجموعة واحدة.المنتخب المغربي يتكون من محترفين ينشطون في أقوى البطولات الأوربية، سيشكلون حلقة صعبة للمنافسين، خصوصا أنهم قريبن من لاعبي المنتخبين الإسباني والبرتغالي، ويعرفون إمكانياتهم جيدا، وسيحاولون استغلال هذا العامل لمباغثة منافسيهم.
أكيد أن جل المنتخبات تحدوها الرغبة ذاتها، وتفكر بالطريقة نفسها، فالمنتخبان المغربي والإيراني عبرا عن جدارة واستحقاق إلى المونديال، وفي مثل هذه المناسبات لا توجد منتخبات صغيرة، لذلك أتوقع حدوث أي شيء.
أتمنى حظا سعيدا للجميع، مع إشادة خاصة بالمنتخبين المغربي والإسباني.
(مدرب الرجاء الرياضي)

العامري: سنعيد إنجاز المكسيك

أنا متفائل. حدث اليوم سبق أن حدث قبل مونديال 1986، وعندما تم سحب القرعة الكل كان متخوفا من البرتغال وانجلترا، إلى درجة أن البعض كان يعتقد أننا سننهزم أمام المنتخب البرتغالي بثلاثة أهداف أو أكثر، والشيء نفسه في مباراة المنتخب الانجليزي، لكن بعدها أنهى المنتخب الوطني الدور الأول متصدرا لمجموعته. اليوم يظهر أن المنتخب يسير في خط تصاعدي، ولم يستقبل أي هدف في التصفيات. لدى هيرفي رونار مدرب المنتخب الوطني نهج دفاعي جيد، يتقنه حتى لاعبو وسط الميدان والمهاجمون أيضا. هذا يعتبر مكسبا جيدا، يبقى فقط توظيف الإمكانات الهجومية، وربما ننجز ما تحقق في مونديال المكسيك 1986.
(مدرب الجيش الملكي)
بنهاشم: القرعة في صالحنا

اليوم بعد سحب القرعة، يجب تحديد طريقة الاستعداد لكأس العالم المقبلة وفق المنتخبات التي سنواجهها. بعد التعرف على المنافسين الكل صار متخوفا منهم خصوصا من منتخبي إسبانيا والبرتغال. أعتقد أن الاستعدادات ستكون أكثر دقة، مع اختيار المنتخبات التي سيخوض ضدها المنتخب الوطني مباريات إعدادية. أعتقد أيضا أن نتائج هذه القرعة صبت في مصلحة منتخبنا، ولو أن البعض يعتقد أننا لن نتأهل إلى الدور الثاني، لكن في رأيي أظن أن المنتخب الوطني سيربح عدة أشياء من مواجهته منتخبات كبيرة في المونديال.
(مدرب أولمبيك آسفي)
العسري: إيران مفتاح التأهل

مجموعة صعبة بطبيعة الحال، لكن أعتقد أن مهمة المرور إلى الدور الموالي ليست مستحيلة، أعتقد أنه إذا استطاع منتخبنا تحقيق الفوز في مباراته الأولى أمام نظيره الإيراني، فسيقطع شوطا مهما في طريق التأهل.
لن ننسى أننا واجهنا البرتغال في 1986 وانتصرنا عليه. المنتخب الوطني قوي حاليا، ويتوفر على لاعبين جيدين، يلعبون في أندية أوربية كبيرة، وفي رأيي سيقول كلمته في مونديال روسيا.
جميع المنتخبات التي حققت التأهل لديها مستويات جيدة، لأن الكرة تطورت بشكل كبير وسريع في كل دول العالم. أعتقد أن منتخبنا سيتجاوز الدور الأول.
(مدرب أولمبيك اليوسفية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق