بانوراما

ابنة ديانا تثير الجدل

تحولت صوفي، ابنة الفنانة ديانا حداد، إلى مادة دسمة على مواقع التواصل الاجتماعي، من بينها “فيسبوك”، إذ ينتظر الكثيرون نشر صور جديدة لها، لكي يباشروا التعليق عليها، سلبا أو إيجابا.
وكانت آخر صور صوفي، تلك التي نشرتها والدتها ديانا من حفل تخرجها الجامعي، عبر حسابها الرسمي على “تويتر”، ولكن رواد مواقع التواصل الاجتماعي لم يتوقفوا عندها وقوف الكرام، بل أفاضوا في تداولها والتعليق عليها.
ونالت الصورة إعجاب الكثير من المتابعين الذين أثنوا على جمال ديانا حداد وابنتها صوفي، وهناك من توقف عند الشبه الكبير بين الأم والابنة، بينما رأى آخرون أن صوفي أكثر شبها بوالدها، في المقابل هناك من لمح إلى خضوعها إلى عمليات تجميل، إذ ذكر تعليق “كانت قبيحة كيف صارت حلوة هلقد”، وآخرون علقوا بسخرية “مين البنت ومين الأم ولا هم أخوات وأنا جدتهم بصلاة على النبي”.
وسبق للفنانة ديانا حداد أن نشرت مقطع “فيديو” دافعت فيه بقوة عن ابنتها صوفي مؤكدة أن جمالها طبيعي، وذلك بعد الانتقادات الكثيرة التي وجهت إليها بعد نشر صور لها خلال الاحتفال بعيد ميلادها 21، حين رأى البعض أنها خضعت إلى عمليات تجميل في الأنف والفم، مما أزعج ديانا ودفعها إلى الرد بأن صوفي لم تخضع لأي عمليات تجميل في فمها أو أنفها، بل هي تعتمد ماكياج “الكونتورينغ”، الذي يرتكز على تحديد ملامح الوجه، وأنها ليست بحاجة إلى تبرير هذا الموضوع لأحد.
يشار إلى أن ديانا حداد أم لفتاتين من زوجها السابق سهيل العبدول، هما صوفي وميرا.
مواقع

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق