fbpx
خاص

الدولة و”بي جي دي”…لعبة القط والفأر

قبل خمس سنوات، “ضحى” فؤاد عالي الهمة بمنصب وزير بأروقة وزارة الداخلية وبقربه من القصر ليتفرغ، رفقة رفاق الأمس، لتجفيف منابع “بعبع” اسمه العدالة والتنمية، لكن تشاء أقدار الربيع العربي و”ثورات” حركة 20 فبراير أن يستدعي القصر الحزب الإسلامي نفسه لاختيار أول رئيس للحكومة في ظل أول دستور للملك محمد السادس.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى