fbpx
الرياضة

بنشيخة: دفاعنا “بحال شي كسكاس”

قال إنه يلزمه الوقت لتصحيح الأخطاء ويعيش يشيد بلاعبيه بعد الفوز
وجه عبد الحق بنشيخة، مدرب المغرب التطواني، انتقادات حادة إلى فريقه، بعد هزيمته بهدفين لصفر في المباراة التي جمعته بمضيفه شباب أطلس خنيفرة أول أمس (السبت) ضمن الدورة الثانية من بطولة القسم الأول.
وقال بنشيخة «سبحان الله دفاعنا بحال شي كسكاس»، مرجعا أسباب الهزيمة إلى الأخطاء الدفاعية في التغطية بداية من وسط الميدان وصولا إلى رباعي الدفاع.
وأضاف بنشيخة «المباراة كانت صعبة، خصوصا بعد تلقي هدف مبكر بعثر أوراقنا. الفريق التطواني غير جلده 90 بالمائة، ومشكلتنا التي سنعانيها  في الدورات المقبلة ليست اللعب خارج تطوان، بل نعاني غياب فريق قوي تنافسي من حجم المغرب التطواني. يلزمنا وقت لكي نصحح الأخطاء «.
واعترف بنشيخة بأن شباب أطلس خنيفرة يستحق الفوز، لأنه كان أكثر إصرارا وعزيمة على الظفر بنقاط المباراة.
وافتتح التسجيل للفريق الخنيفري العائد محمد فكري في الدقيقة الثانية من المباراة بضربة مقص رائعة لم تترك أي حظ للحارس محمد اليوسفي، فيما أضاف المدافع السنغالي أليو نداي الهدف الثاني بعد أن نفذ خليل بن حمص كرة ثابتة في الدقيقة 64، أعطى بها الاطمئنان لعناصر الفريق في ما تبقى من عمر المباراة.
وأجرى سمير يعيش، مدرب شباب خنيفرة، ثلاثة تغييرات في التشكيلة الأساسية،همت خط الدفاع، إذ أقحم لأول مرة الثلاتي بلال زريوح وخليل بن حمص وعتيق شهاب مكان يوسف العماري و نبيل الولجي وسمير الزكرومي.
ولم تتح للمغرب التطواني فرص حقيقية للتسجيل، واكتفى بالهجمات المضادة التي لم تشكل أي خطورة على مصطفى العيادي، حارس مرمى شباب أطلس خنيفرة، باستثناء واحدة بواسطة البديل نور الدين الكرش.
ولوحظ ضعف خط الدفاع في الفريق التطواني، الذي تلقى هدفين من كرتين ثابتتين.
وحاول المدرب عبد الحق بنشيخة العودة في المباراة في الشوط الثاني، إذ أقحم مهاجمين في وقت مبكر، لكن دون جدوى. ولطف الفوز الأجواء بشباب خنيفرة، بعد الظهور الباهت والخسارة بالميدان ضد حسنية أكادير في ثمن كأس العرش. وحضر المباراة جمهور قليل، لم يتعد 1500 متفرج، وهو عدد لم تتعود عليه مدرجات الملعب البلدي في المواسم الماضية.
وصرح يعيش عقب نهاية المبارة أن «أهم شيء هو الفوز بنقاط المباراة الثلاث. كنا نعرف مسبقا أسلوب لعب المغرب التطواني الذي يعتمد على الاستحواذ على الكرة، واللعب بطريقة منظمة، وبناء الهجمات من الخلف، مما جعلنا نمارس عليهم ضغطا في منتصف ملعبهم، مع عدم ترك المساحات، ما مكننا من تسجيل هدف مبكر في الدقيقة الثانية».
وأشاد يعيش بأداء خط دفاعه الذي كان منظما مع استغلال الكرات الثابتة، وتمنى في ختام تدخله أن يحافظ لاعبوه على الإيقاع والتركيز نفسيهما في المباريات المقبلة من أجل حصد أكبر عدد من النقاط».
خالد المعمري (خينفرة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى