fbpx
أخبار 24/24مجتمع

اتهامات بـ “إهمال” طبي أودى برضيعة

استفاق عبد الرحيم اليوبي وآسية جبور، قبل أسبوعين على نبأ وفاة طفلتهما الرضيعة، بعد مرور بضع ساعات على ولادتها، دون أن يعلم الأبوان، شيئا عن حقيقة وضعها الصحي، بعدما أرضعت الأم مولودا آخر ليومين، ظنت أنه طفلتهما، ليتهم الوالدان إدارة مستشفى الولادة السوسي، بإهمال طبي قالا إنه كان السبب المباشر في وفاة طفلتهما. فيما إدارة المستشفى بدورها لا تتهرب من تحمل مسؤوليتها في ما تقدمه من علاجات حسب إمكانيات القطاع الصحي، بعد أن أكدت أن عملية الولادة تمت في ظروف عادية، لتعاني المولودة، مشاكل في التنفس، بعد ذلك.
وأوضح والد الرضيعة، أن زوجته وضعت الجمعة 18 غشت الماضي، مولودتها الأولى بمستشفى الولادة السويسي، «في بداية الأمر تم إخبارنا أن الطفلة بصحة جيدة، ويلزمها فقط التزود بالأوكسيجين لمدة ساعتين تقريبا، وبعدها سيتم إرجاعها لحضن الأم»، إلا أنه بعد ست ساعات من الانتظار، وبالضبط على الساعة الخامسة مساء، حاول الوالد الاستفسار عن حالة مولودته الصحية، وطلب رؤيتها، ليخبره العاملون بقسم الولادة أنها مازالت تتلقى الأوكسجين ولا يمكن رؤيتها لأن المكان به نساء في حالة الولادة. ومن جهتها، أوضحت إدارة المستشفى أن عملية ولادة المولودة كانت طبيعية، وتمت بسلاسة، ومباشرة بعد الوضع عانت المولودة قصورا في التنفس تم تنقيطه 2 على 10 مما استدعى أن تتلقى العلاجات والإسعافات المستعجلة فورا حسب ما تقتضيه حالتها، وتم إخبار عمة المولودة التي كانت بباب قاعة الولادة بتراجع الحالة الصحية لابنتهم.
وشددت الإدارة على أن عملية وضع الأم لمولودتها، تمت في ظروف مهنية جيدة، رغم الضغط الذي يعرفه المستشفى بسبب ارتفاع عدد الولادات والنقص في أطباء الأطفال، مشيرة إلى أن « المولودة حظيت بتتبع طبي بحسب الإمكانيات المتوفرة، إذ عانت بعد ولادتها قصورا في التنفس جعل طبيب الأطفال المداوم يعتبر أن حالتها تستدعي إدخالها الاستشفاء بمصلحة الإنعاش والمواليد حديثي الولادة بمصلحة P5 بمستشفى الأطفال»، لكن أمام عدم توفر سرير شاغر بمصلحة حديثي الولادة بمستشفى الأطفال حاول طبيب الأطفال الاتصال بالعائلة لأجل التباحث وإخبارها بالخيارات الممكنة، لكن دون جدوى.
هجر المغلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق