fbpx
أخبار 24/24خاص

شباب الجديدة “يحكمون” شوارعها باسم “حليلو”

عرفت أزقة وشوارع الجديدة، يوم ثاني عيد الأضحى، حالة من الفوضى، تسببت في عرقلة حركة المرور. وفرض الأطفال والشباب قانونهم على السكان والمواطنين، إذ كانوا يمنعونهم من المرور ما لم يتم دفع “الجزية”، أي أن يمدوهم ما تيسر من النقود، وإلا فإنهم يغرقونهم بالماء، تحت غطاء “حليلو”.
ودفعت هذه الممارسات والتصرفات غير المسؤولة، إلى تدخل رجال الأمن لرد الأمور إلى نصابها. وعبر عدد من المواطنين عن استيائهم جراء هذا الفعل وهذه الظاهرة التي تطورت إلى الأسوأ، في غياب ضوابط قانونية واجتماعية. وقال سعيد أحد قاطني حي البركاوي، “مع الأسف لم نعهد مثل هذه التصرفات، كنا نمارس هذه العادة لما كنا أطفالا، كنا نستعمل الماء النقي ونختار من نرشه، ولم نكن نرغم أحدا، بل كنا نحترم الكبير والمرأة، أما الآن فإن هؤلاء لا يحترمون أحدا”.
وانتقد سعيد طريقة اللعب، التي تطورت إلى الأسوأ، وبدأت تزيغ عن هدفها الأسمى، فهناك من الأطفال والشباب من يستعمل مياها غير نقية، وبالتالي تؤثر سلبا على ملابس وصحة الشخص الذي ألقيت عليه. وأضاف أنهم كانوا يمارسون هذه الطقوس باحترام، وكانت أمهاتهم يشاركونهم إعداد الماء في أوان نظيفة، عكس ما يحصل الآن، إذ يلجأ الأطفال والشباب إلى ملء أكياس من البلاستيك بمياه غير معروفة المصدر ويلقونها على المارة دون علمهم، مما يتسبب لهم في صدمات.
وكثيرا ما تجر هذه التصرفات والمعاملات إلى أوخم النتائج، إذ يتم منع المرور وإيقاف السيارات عنوة ويتم أحيانا إجبار أصحابها على النزول وإغراقهم بالماء. وأحيانا كثيرة تكون ردة فعلهم غير منتظرة، تؤدي إلى التشابك وكثيرا ما تقودهم هذه التصرفات إلى مخافر الشرطة.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق