اذاعة وتلفزيون

تـاشــنويـت تقصف شرف

قــالت إن زوجـهـا يـــعتــبـر سـعــيــــدة ابــنـتـه والقــضـاء سيحـسم في الاتهامات الموجهة إليه
 قصفت الفنانة الأمازيغية عائشة تاشنويت، زميلتها سعيدة شرف، التي وجهت اتهامات مباشرة لزوج تاشنويت، معتبرة أنه روج لأخبار حولها لا أساس لها من الصحة، وأنه تواطأ مع أحد الأشخاص لنشر “فيديوهات” على مواقع التواصل الاجتماعي.
وقالت تاشنويت في حديثها مع “الصباح”، إنها فوجئت بالاتهامات التي وجهتها شرف لزوجها، سيما أنه يعتبرها ابنته، وإنه كان شاهدا على زواجها من طليقها، مشيرة إلى أنه بعدما لجأت شرف للقضاء، فالأكيد سيقول كلمته.
 وأوضحت تاشنويت، التي أطلقت أخيرا، آخر أعمالها الفنية بعنوان “واش كا تفهم العربية؟”، أن ما جاء على لسان شرف، من أن زوجها له علاقة بالشخص الذي كان يوجه لها اتهامات ثقيلة وبأنها تخلت عن زوجها بعد الحادث، لا أساس له من الصحة، مؤكدة أن الحقيقة ستتضح خلال الأيام المقبلة.
وكشفت المتحدثة ذاتها أنه من المستحيل أن يكون زوجها سبب طلاق سعيدة شرف، سيما أنه كان من الأشخاص الذين كانوا إلى جانبها في الوقت الذي عقدت قرانها على طليقها، وساندوها في خطوتها “ما فهمتش كيفاش الملحة دودات”، على حد تعبيرها، قبل أن تضيف أنه في الوقت الذي أخبرتها فيه شرف أنها تتوفر على ما يثبت كلامها، اقترحت عليها اللجوء إلى القضاء.
وتقدمت سعيدة شرف، قبل أسابيع، بشكاية موجهة إلى النيابة العامة بابتدائية تارودانت، تتهم فيها أحد الأشخاص بنشر “فيديوهات” على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى موقع “يوتوب”، تتضمن عبارات قدحية وتصريحات تمس بحياتها الخاصة، وعلاقتها بطليقها، وتهديدها بالتصفية الجسدية.
وخلال الاستماع إلى المتهم، اعترف بنشر تسجيلات الفيديو موضوع الشكاية، قبل أن يدلي بقرص مدمج يحتوي على تسجيلات المكالمات الهاتفية التي دارت بينه وبين طليق سعيدة شرف والوسيط الذي قام بتزويده بالمعلومات،  ليتبين في ما بعد أن زوج عائشة تاشنويت له علاقة بالموضوع.
يشار إلى أنه مباشرة بعدما أطلقت سعيدة شرف أغنيتها الأخيرة “ما تخافش علي”، وجهت إليها اتهامات جديدة، ويتعلق الأمر، هذه المرة، بسرقة الأغنية من حسناء فرح، ملكة جمال السمراوات، والتي أكدت أنها اشترت الأغنية من الملحن وكاتب الكلمات محمد الرفاعي، قبل أن تفاجأ بسعيدة شرف تغنيه.ووجدت شرف، نفسها، مرة أخرى، في ورطة كبيرة، قبل أن تخرج لتؤكد أنها تتوفر على ما يثبت أنها اشترت أيضا الأغنية من الرفاعي، وأنه يتحمل المسؤولية.
إيمان رضيف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق