الأولى

ولاة ممنوعون من لقاء وزير الداخلية

لفتيت يحيل بعضهم على التقاعد ويرفض التأشير للوالي بيكرات

لم توجه الدعوة لبعض الولاة والعمال من أجل الحضور والمشاركة في الاجتماع السنوي الذي يعقده وزير الداخلية كل سنة مع «كبار» رجال الإدارة الترابية على هامش حفل الولاء.
وأفادت مصادر مطلعة، أن وزارة الداخلية التي ظلت تتكتم عن مصير بعض الولاة والعمال، منذ حركة التعيينات والتنقيلات التي جرت مطلع الشهر الماضي، اتخذت قرارات إدارية قضت بإحالة بعض الولاة على المعاش، بدل التمديد لهم، ويتعلق الأمر بمحمد فنيد، الوالي السابق عن جهة درعة تافيلالت، والذي أحيل على التقاعد، بسبب ظروفه الصحية، إذ خضع أخيرا إلى عملية جراحية على مستوى القلب خارج أرض الوطن كللت بالنجاح. وفوجىء الوالي فنيد بقرار إحالته على التقاعد، وهو الذي كان يرغب في الاستمرار لخدمة الإدارة الترابية، قبل أن ينزل القرار الصاعقة، ويرسله إلى حال سبيله.
وعلمت «الصباح» من مصادر متطابقة، أن عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، رفض التأشير على طلب الحصول على التقاعد النسبي الذي تقدم به عبد السلام بيكرات، الوالي السابق لجهة مراكش تنسيفت الحوز. ولم يسبق لأي مسؤول ترابي أن تقدم بطلب حصوله على التقاعد النسبي، باستثناء بيكرات الذي تمت دعوته إلى المشاركة في احتقالات الولاء، وحضور الاجتماع السنوي للولاة والعمال الذي عقدته وزارة الداخلية أمس (الاثنين) مع كل رجالات الإدارة الترابية، مركزيا وجهويا وإقليميا، وهو الاجتماع الذي عادة ما يوجه فيه وزير الداخلية رسائل واضحة إلى الولاة والعمال، ويرسم لهم خريطة طريق عمل جديدة.
وتوقع أكثر من مصدر، أن يكون الاجتماع السنوي للولاة والعمال قد توقف طويلا على مضامين الخطاب الملكي، خصوصا الفقرة الواردة فيه التي تقول «ما الجدوى من وجود المؤسسات، وإجراء الانتخابات، وتعيين الحكومة والوزراء، والولاة والعمال، والسفراء والقناصلة، إذ كانوا هم في واد، والشعب وهمومه في واد آخر؟». وبرأي العديد من المهتمين بمطبخ وزارة الداخلية، أن الأخيرة، وبعد خطاب العرش الذي تحدث بلغة صريحة وقوية عن واقع الإدارة المغربية، باتت في حاجة إلى جيل جديد من الولاة والعمال، يستمعون إلى نبض الشارع، ويتجاوبون مع همومه، ويشجعون الاستثمار، بدل كبحه، لأن البعض منهم لا يبحث سوى عن جني استثمارات لفائدته، والاستثمار «لدواير الزمان»، تحسبا لإقالته أو إحالته على التقاعد، وإنهاء مهامه على مستوى الإدارة الترابية.
وكشفت مصادر مقربة من لفتيت، أن لجنة خاصة تنكب على إعداد لائحة جديدة باسم الولاة والعمال، سيتم الإعلان عنها قبل مطلع العام المقبل، وهي الحركة التي ستعصف بولاة وعمال فاحت روائحهم، كما ستعصف بالعديد من المديرين الجهويين لمكاتب الاستثمار الذين أدانهم خطاب العرش.
عبد الله الكوزي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق