fbpx
صورة الأولى

مسابح الفقراء

يافعون يمارسون «شغبهم»، أول أمس (السبت)، بحوض لتجمع مياه السقي بضواحي إقليم سيدي بنور هروبا من أجواء الصيف الملتهبة. وعادة ما يلوذ أقرانهم، في عدد من المناطق، بالسقايات والخطارات والنافورات والوديان وبعض السدود غير المراقبة، في غياب فضاءات ومسابح عمومية تحفظ كرامتهم وتؤمن سلامتهم من مخاطر الحوادث.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى