fbpx
أخبار 24/24وطنية

الحليمي يتوقع 4 في المائة نسبة نمو في 2017

أعلن المندوب السامي للتخطيط، أحمد الحليمي علمي، مساء أمس الأربعاء في الدار البيضاء، أنه من المتوقع أن يحقق الاقتصاد الوطني خلال سنة 2017 نسبة نمو تصل إلى 4 في المائة عوضا عن 3,5 في المائة كما كان متوقعا من قبل.

وأوضح الحليمي خلال ندوة صحافية حول الوضعية الاقتصادية الوطنية سنة 2017، وآفاقها لسنة 2018، أنه تمت مراجعة توقعات النمو الاقتصادي للعام الحالي، التي حددت أصلا في الميزانية الاقتصادية الاستشرافية، والتي نشرت في شهر يناير الماضي، وذلك عقب تسجيل نتائج جيدة برسم الموسم الفلاحي 2016-2017، والظرفية الوطنية التي اتسمت بتطور إيجابي معتدل في العديد من الأنشطة المنتجة .

وأوضح المندوب السامي للتخطيط أنه في ظل هذه الظروف، سوف يستمر النمو الاقتصادي المدفوع بالطلب المحلي، وسيكون مدعوما أيضا بفعل الزيادة المسجلة في الاستهلاك المحلي في سياق التخفيف النسبي لحجم التضخم، مبرزا أن نسبة النمو ستتعزز أيضا من خلال توحيد جهود الاستثمار التي، رغم الانخفاض في معدل نموها المرتبط جزئيا بالتأخير في سن قانون المالية برسم سنة 2017، إلا أنها حافظت وتيرة توجهها نحو النمو.

وتوقع المندوب السامي للتخطيط أن تساعد التساقطات المطرية المنتظمة التي شهدتها مختلف ربوع المملكة، علاوة على التطور الحاصل في المساحات المزروعة، على تحقيق زيادة في إنتاج الحبوب تفوق 200 في المائة مقارنة مع الموسم السابق .

وأخذا بعين الاعتبار للتحسن النسبي المسجل في مجال الصيد البحري، يقول الحليمي، فالقيمة المضافة للقطاع الأولي ممكن أن تسجل نموا بنسبة 13,9 في المائة سنة 2017، مقابل انخفاض نسبته 11,3 في المائة سنة 2016، مساهما بالتالي بشكل إيجابي في نمو الناتج الداخلي الخام ب 1,7 بدلا من المساهمة السلبية ب 1,4 في العام الذي سبقه .

وبحسب المندوب السامي للتخطيط، فإن الأنشطة غير الزراعية، ستسجل تحسنا طفيفا سينتقل من 2,2 في المائة سنة 2016 إلى ما يقارب 2,5 سنة 2017 جراء التأثير الناجم عن عودة الروح للأنشطة الثانوية، التي يتوقع أن تسجل بدورها زيادة قدرها 2,4 في المائة مقابل 1,2 في المائة سنة 2016 .

ومن المتوقع، يضيف الحليمي، أن تحقق الصناعات التحويلية، والتي تمثل 60 في المائة من القطاع الثاني، زيادة بنسبة 2,2في المائة بدلا من 0,8 في المائة خلال سنة 2016، في حين أن النمو في الصناعات الكيميائية وشبه الكيميائية، وصناعات النسيج و الجلد و الصناعات الغذائية ينتظر أن تدعم ، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن تحقق أنشطة القطاع الثالث، بدورها، زيادة قدرها 2,6 في المائة سنة 2017، المتأثرة خصوصا بالتحسن الطفيف المسجل في أنشطة الخدمات التجارية بنسبة 2,8 في المائة .

وبخصوص الخدمات الإدارية العمومية، التي تمثل قيمتها المضافة ما نسبته 18 في المائة من القطاع الثالث، فمن المتوقع أن تشهد بدورها نموا طفيفا بنسبة 1,4 في المائة مقابل 0,9 في المائة خلال سنة 2016 .

وفي هذا السياق، لاحظ الحليمي، أنه أخذا بعين الاعتبار للارتفاع المسجل في قيمة الضرائب والرسوم على المنتجات الصافية والمدعومة بنسبة 3,9 في المائة، فمن المتوقع أن يسجل الناتج الداخلي الخام نموا بحجم 4 في المائة مقابل 1,6 في المائة خلال سنة 2016 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى