fbpx
الصباح الفني

النتيفي على “شدى موزيك” وغيرة فنانات سبب استبعاد رجوي

يعود المنشط التلفزيوني عماد النتيفي، ليطل على المشاهدين بعد غياب، وذلك من خلال شاشة “شدى موزيك”، القناة الفضائية الجديدة التي من المنتظر أن يطلقها رشيد حياك في 4 شتنبر المقبل، والتي تبث برامجها من خارج المغرب.

وسيقدم النتيفي، نجم القناة الثانية الذي غاب عن الشاشة لسنوات قبل أن يعود إلى تقديم برنامج فني على موقع “لو 360” في نسخته العربية، برنامجا فنيا يعنى بالطرب، على شاكلة برنامج “صولا” الذي تستضيف فيه المطربة أصالة نصري مجموعة من الفنانين في بيتها، وهو من البرامج التي تراهن عليها القناة الجديدة لاستقطاب أكبر نسبة من المشاهدين.

في السياق نفسه، علمت “الصباح”، أن المطربة نجاة رجوي، خريجة برنامج “ذو فويس”، كانت المرشحة لتقديم هذا البرنامج الطربي، قبل أن يتم استبعادها بسبب رفض الكثير من زملائها الفنانين المرور معها في البرنامج، وهو ما رجّح كفة النتيفي، الذي تجمعه علاقة صداقة بحياك، كما سبق أن اشتغل معه قبل سنوات حين قدم برنامجا فنيا على أثير إذاعته “شدى إف إم”.

وفي اتصال ل”الصباح” برجوي، أكدت أنها تلقت فعلا عرضا لتقديم البرنامج، لكن المشروع لم يكتمل لأسباب لا ترغب في الخوض فيها، مضيفة أنها كانت متحمسة جدا للتجربة، لكنها اضطرت للانسحاب منها لأنها لا تبحث عن المشاكل، خاتمة بالقول “الخير فيما اختاره الله”.

من جهته، أكد مصدر من داخل القناة الجديدة، أن استبعاد نجاة كان بسبب الحساسية التي تسبب فيها اختيارها لتقديم البرنامج، لبعض الفنانات اللواتي عبّرن عن استيائهن من الأمر، إذ منهن من استنكرت كيف لا يقع الاختيار عليها خاصة أنها سبقت نجاة في المجال بسنوات، ومنهن من برّرت رفضها بأنها لا ترغب في المشاركة ببرنامج طربي وتفضل عليه برامج “البوز”… ومنهن من اقترحت أن يتم اختيار اسم فنانة جديدة كل شهر، لتقديم حلقات البرنامج، وهو ما دعا إدارة القناة، إلى اختيار اسم بعيد تماما عن مجال الفن، ويحقق الإجماع عند الفنانين، يقول المصدر، معلّقا في نهاية الحديث أن “غيرة الفنانات كانت السبب وراء استبعاد اسم نجاة رجوي”.

من جهة أخرى، تراهن القناة الجديدة على برنامج آخر، يعرض خلال الفترة الصباحية، واختارت لتقديمه المنشط الإذاعي يوسف ميريك والممثلة مريم باكوش.

يشار إلى أن نجاة رجوي، من الأصوات الطربية التي تزخر بها الساحة الفنية المغربية. تعرف عليها الجمهور من خلال برنامج “استوديو دوزيم” على القناة الثانية، قبل أن تعرف الشهرة عربيا من خلال مشاركتها المتميزة في برنامج “ذو فويس” على شاشة “إم بي سي”، والذي وصلت فيه إلى الحلقات النهائية وحازت إعجاب الجمهور ولجنة التحكيم، وعلى رأسهم “القيصر” كاظم الساهر الذي كانت ضمن فريقه، والذي وعدها بأغنية “ديو” لم تر الوجود بعد.

وكان لرجوي أخيرا العديد من المشاركات في مهرجانات عديدة، أبرزها حفلها في إطار مهرجان “موازين” في دورته ما قبل الأخيرة، والذي وقفت فيه بمسرح محمد الخامس إلى جانب الساهر، إضافة إلى مهرجان “جوهرة” ومهرجانات أخرى بقطر والبحرين.

وتطل رجوي، على الجمهور “الأكاديري” قريبا من خلال مشاركتها في مهرجان “تيميتار”.

نورا الفواري

تعليق: عماد النتيفي (أرشيف)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى