fbpx
حوادث

إيقاف قاتل أخيه ببني ملال

اختفى عن الأنظار والأمن نصب له كمينا بعد تحديد مخبئه

أوقفت عناصر أمنية تابعة للشرطة القضائية ببني ملال متهما بقتل أخيه الخميس الماضي والفرار إلى وجهة مجهولة بعد الكشف عن مخبئه بناء على معلومات توصلت بها من أحد المتعاونين، ليتم وضعه تحت تدابير الحراسة النظرية بأمر من النيابة العامة المختصة في انتظار استكمال إجراءات البحث وتقديمه إلى العدالة.
وتلقت مصلحة المداومة بمقر الشرطة القضائية معلومات عن وفاة أحد الأشخاص دون تحديد أسبابها التي تضاربت فيها تصريحات أفراد العائلة ما استدعى حضور فرقة أمنية إلى منزل الضحية لتعميق البحث والاستماع إلى أقوال الشهود التي تضاربت بين الوفاة الطبيعية وتعرض الضحية لضربات قاتلة إثر خلاف مع أخيه الذي اختفى عن الأنظار بعد أن علم بموت شقيقه.
وأفادت مصادر مطلعة، أن دوريات أمنية باشرت تحرياتها في محيط مسرح الجريمة وقامت بحملات تمشيطية واسعة لتتمكن بعد نصب كمين للمشتبه فيه الفار من العدالة من إيقافه بتهمة قتل شقيقه بواسطة آلة حادة، استعان بها لضربه ما عجل بوفاته رغم نقله إلى قسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي ببني ملال لتلقي الإسعافات، ولكشف حقيقة ما جرى أمرت النيابة العامة بإخضاع الجثة لتشريح طبي لتحديد الأسباب الحقيقية للوفاة.
وواصلت فرق أمنية مختصة تحرياتها داخل منزل الضحية بدوار الضو ببني ملال الذي عاش سكانه لحظة رهيبة بعد انتشار خبر موت الضحية الذي سقط مضرجا في دمائه رغم نقله إلى قسم العناية المركزة بالمستشفى الجهوي، قبل أن يسلم روحه إلى بارئها متأثرا بجراحه الناجمة عن إصابته بآلة حادة في رأسه وبعض أطراف جسده .
ورغم محاولة بعض الشهود نفي وقوع مواجهة دامية بين الضحية وأخيه، بتأكديهم أن الهالك زلت قدمه وسقط من أعلى درج بمنزله، وأصيب إثرها بجروح بالغة، انتابت المحققين شكوك بعدما رجح لديهم أن الضحية هلك بسبب تعرضه لجريمة قتل، ويشتبه في أن يكون شقيقه ضالعا في الجريمة لأنه اختفى عن الأنظار بمجرد علمه بوفاة أخيه.
ولم تخب ظنون المحققين الذين سلكوا منحى ثانيا في تحرياتهم بعد صدور مذكرة بحث في حق المشتبه فيه الذي هرب إلى وجهة مجهولة، لكن دون أن يبتعد عن محيط أسرته أملا في ظهور بوادر انفراج لأزمته التي تفاقمت بعد أن علم أنه مطلوب للعدالة، ولم تمر إلا ساعات قليلة عن اختفائه، حتى تم إيقافه الخميس الماضي بعد نصب كمين له.
سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى