fbpx
خاص

990 مليارا لتغيير وجه الحسيمة

لفتيت نفى وجود نظام “العسكرة” والوفد الحكومي سيرفع تقريره إلى الملك

حل وفد وزاري رفيع المستوى، ترأسه عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، بتعليمات من الملك محمد السادس، إلى إقليم الحسيمة، أول أمس(الاثنين)، لعقد جلسة مكاشفة، بمقر جهة طنجة تطوان الحسيمة مع منتخبي الجماعات والبلديات والجهة، ونشطاء المجتمع المدني، والحراك الاجتماعي، وتدقيق أسباب تأخر عدد من الأوراش التنموية التي انطلقت ضمن برنامج منارة المتوسط المسطر بين 2015 و2019 ، وبحث مطالب جديدة اعتبرها سكان الإقليم ذات أولوية، وعاينت ” الصباح” اللقاء الذي جرى في فضاءات عمومية.

أحمد الأرقام (موفد الصباح إلى الحسيمة)

سيرفع الوفد الحكومي الذي حل أول أمس (الاثنين) بإقليم الحسيمة، تقريره النهائي إلى الملك محمد السادس، يتضمن مقترحات عملية لتسريع وتيرة المشاريع التنموية، وتحيين برامج اجتماعية في طور الإنجاز تستجيب لمطالب السكان، ووضع إجراءات متعددة لمحاربة البيروقراطية، وتحفيز المستثمرين المغاربة والأجانب لإقامة مشاريع تساهم في إحداث فرص عمل وفق ما أكدته مصادر “الصباح”.
وأفادت المصادر أن الوفد الوزاري الذي ترأسه عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية،  قرر عقد اجتماع مصغر أمس ( الثلاثاء) مع محمد اليعقوبي، والي جهة طنجة تطوان الحسيمة، لأجل وضع اللمسات الأخيرة على التقرير الذي سيرفع إلى الملك، مع الحرص على تدقيق تواريخ المشاريع الإنمائية التي سيتم إنجازها، وتلك القابلة للتجويد، والمرتبطة بسوق الشغل وعالم المشاريع الصغرى والمتوسطة، ونقل الدفتر المطلبي لشباب ونساء المنطقة، الذين ارتفع ضجيج أصواتهم في قاعة مقر الجهة، مطالبين بفسح المجال لهم للتعبير عن آرائهم بكل حرية بعيدا عن لغة التهديد والوعيد، فكان رد لفتيت أن الوفد الوزاري حضر قصد الاستماع إلى  مطالب السكان، ومقترحاتهم، كما أدلى بالمشاريع المنجزة، ومضيفا أنه يمكنه أن يقضي الليل كله في النقاش الذي استمر إلى ساعة متأخرة من الليل، قصد إيجاد الحلول للمشاكل القائمة، وليس الدخول في متاهات من يتحمل المسؤولية، ولماذا وقع الاحتجاج.
وطالب عدد من نشطاء جمعيات المجتمع المدني، ونشطاء الحراك الاجتماعي بتقديم سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، وباقي أعضائها، استقالتهم، وكذا زعماء أحزاب الأغلبية الحكومية، لأنهم صرحوا أن الحراك الاجتماعي له بعد انفصالي بادعاء تلقي أموال من أوربا ومن جمعيات لها علاقة بنظام دولة خارجية.

533 مشروعا إنمائيا

أغلق لفتيت باب التكهنات بخصوص موقف الحكومة من الحراك الاجتماعي، وقال إن الوفد الوزاري حضر بتعليمات ملكية، للوقوف ميدانيا على سير أشغال المشاريع المبرمجة، والعوائق التي حالت دون إنجازها في الوقت المناسب، وتحيين المعطيات وإضافة مشاريع جديدة.
واعتبر لفتيت أن مطالب السكان مشروعة وذات بعد اجتماعي، والتي تحظى بعناية خاصة من قبل الملك محمد السادس شخصيا الذي أولى عناية خاصة لمنطقة الشمال منذ اعتلائه العرش.
وأكد لفتيت وجود رغبة ملكية وحكومية لإحداث قطب تنموي سيواكب المستجدات الجارية ويقلص الفوارق الاجتماعية، معلنا أن البرنامج الساري المفعول يلبي أزيد من 90 في المائة من مطالب السكان الاجتماعية والاقتصادية المعبر عنها في الحراك الاجتماعي، مع الحرص على تأكيد الالتزامات التي اتخذتها الدولة على عاتقها لفائدة المواطنين. وكشف لفتيت وجود 533 مشروعا إنمائيا تهم كافة القطاعات الإنتاجية والخدماتية وإرساء البنية التحتية من مد الطرق والمسالك وفك العزلة عن البوادي وتأهيل النسيج العمراني والرياضي والثقافي والصحي والتعليمي والفلاحي، ضمن رؤية شمولية بغلاف مالي قدره 6.5 ملايير درهم، بالإضافة إلى برامج تنموية أخرى، بينها البرنامج المتعلق بتقليص الفوارق الترابية، رصد لها غلاف مالي يناهز 3.4 ملاييردرهم، أي ما مجموعه 9.9 ملايير درهم وهو ما يعادل 990 مليارا. واقر لفتيت بوجود نوع من التأخير في تنزيل عدد من تلك المشاريع الإنمائية، لأسباب متعددة مشددا على وجود تعليمات ملكية صادرة  في هذا الصدد عقب استمرار حالة الاحتقان الاجتماعي بالريف، “من أجل الالتزام بالآجال المحددة للإنجاز، مما مكن من تسجيل وتيرة إنجاز جيدة على أرض الواقع”، إذ سيتم إحداث فرص شغل.

 لا وجود للعسكرة

نفى لفتيت نفيا قاطعا أن تكون منطقة الحسيمة خاضعة لنظام العسكرة، موضحا أن البعض اختلط عليه الأمر بين ظهير 1958 الذي كان يعتبر الإقليم خاضعا لضبط وتدخل الجيش لضمان استتباب الأمن في زمن عرف فوضى، والتحقيق مع الناس وتفتيش البيوت تحت إشراف عسكري، وهي حقبة قد ولت حينما صدر ظهير مستنسخ للسابق أنهى نهائيا مع هذا المنطق.
وأكد لفتيت أن ظهير 1959 نسخ سابقه حينما قسم مملكة المغرب إلى 16 إقليما وعمالة، بعدها تطور إلى ظهير آخر رفع عدد الأقاليم والولايات والعمالات، جراء التطور الديمغرافي و تحول النسيج المجتمعي، ما جعل البعض يعيد إحياء ظهير غير موجود لغاية في نفس يعقوب.
واعتبر لفتيت أن هناك من ينشر مغالطات حول وجود “عسكرة” للحسيمة، مشيرا إلى أن هذا الكلام ليس في صالح السكان ولا الدولة ولا في صالح الاستثمار، ووضع سؤالا على الحاضرين من منتخبين ونشطاء المجتمع المدني بمقر الجهة بإقليم الحسيمة ” هل تلاحظون وجود فوارق بين العرائش والحسيمة والشاون والدرويش وتطوان في كيفية التعامل مع المواطنين هل تدخل الجيش في القضاء أو قام بتفتيش المنازل بالحسيمة، فردت القاعة لا لا لا ..”، لكن نشطاء من المجتمع المدني دخلوا في ملاسنات حول وجود الظهير من عدمه، فرد أحدهم أنه لو كانت منطقة عسكرية ما كانت ستعرف انتخابات منذ 1960، لأن  القانون الدولي يعرف المناطق العسكرية بأنها لا تحظى بأي تمثيل مدني للمواطنين، في حين أن عامل الإقليم المعين بعد إجراء الانتخابات كان مدنيا، وأخلف العسكري بعد صدور ظهير 1959.

اعمارة: المحطة الطرقية بها عيوب

قال عبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، إنه سيراجع العيوب التقنية التي همت المحطة الطرقية، جراء غياب باب ثان يسمح للحافلات بمغادرة المحطة، ما شكل فضيحة ثقيلة لمن أشرف سابقا على بنائها، فيما اعتبر أن الطريق السريع تازة ـ الحسيمة الذي يعد مشروعا إستراتيجيا لتعزيز جاذبية الاستثمار وفك العزلة عن العديد من الجماعات القروية سيكون جاهزا بداية 2019 ، مؤكدا تقدم الأشغال بهذا المشروع ب 70 في المائة.
وأكد اعمارة أيضا أن الطريق السريع تازة ـ الحسيمة الذي يمتد على طول 148.5 كيلومترا يعد من المشاريع المهمة لأنه يروم بالأساس تقليص المدة الزمنية للتنقل بين المدن وتعزيز السلامة الطرقية وتشجيع القطاع السياحي.

الأعرج: بناء مسرح ومعهد

قال محمد الأعرج، وزير  الثقافة والاتصال، إنه ممتن لأبناء منطقته كي يمثلهم في الحكومة، معتبرا أنهم وطنيون، معلنا تشييد مسرح ب3.5 ملايير، ومعهد موسيقي، ودور ثقافة في عدد من الجماعات الترابية، وردت امرأة عليه قائلة ” إننا نريد الشغل وليس المسرح ودور الثقافة لأداء الأغاني”. فيما التمست أخرى من الحكومة السماح لتجار المخدرات بالاستثمار وإنشاء مصانع عوض مطاردتهم وملاحقتهم قضائيا داخل المغرب وخارجه.

الوردي: بناء مستشفى متعدد الاختصاصات

قال الحسين الوردي، وزير الصحة، إن الأشغال انتهت من توسيع مستشفى محمد الخامس، بإحداث مصلحة الولادة والجراحة الخاصة بالصغار والكبار، وسيتم افتتاح تلك المصالح الأسبوع المقبل، وفتح أبواب مستشفى بإمزورن ب45 سريرا نهاية السنة، ومركز الأنكولوجيا لمحاربة السرطان الذي تم شراء معداته ب15  مليون درهم، وتجديد 6 مراكز صحية وتوسيع 29 مركزا، وتشييد مستشفى كبير يضم 250 سريرا يشمل  جميع التخصصات الطبية

أخنوش: إحداث مصانع

قال عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، في كلمة له أمام أنظار المنتخبين ونشطاء المجتمع المدني إنه تمت إضافة 12 ألف هكتار لغرس الأشجار المثمرة على مستوى إقليم الحسيمة ضمن برنامج المخطط الأخضر، وسيتم دعم الاستثمارات لمن يريد ذلك من الشباب في مجال زراعة الزيتون واللوز، مؤكدا أنه يضمن لهم تسويقه لمدة عشر سنوات من الأرباح سواء في أوربا أو أمريكا لأنه مطلوب جدا.
ووعد أخنوش بإحداث 4 مصانع لتحويل الصناعة الغذائية خاصة بالنسبة لمنتجات أشجار اللوز، والحليب الذي خصص له 20 مليون درهم، لشراء معدات ولوازم هذا المصنع، وفك العزلة عبر تأهيل 75 كيلومترا من المسالك القروية.

حصاد: توفير 500 أستاذ

رحب محمد حصاد، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بإنشاء نواة جامعية بإقليم الحسيمة، وتوفير أزيد من 500 منصب شغل في قطاع التعليم سيتبارى حولها أبناء الإقليم، وتأهيل مؤسسات التعليم، ومراجعة بناء أخرى لم تكن سليمة، مشيرا إلى أن نسب النجاح لنيل شهادة الباكلوريا تعد الأهم في المنطقة إذ ينجح 77 في المائة، فيما المعدل الوطني لا يتعدى 50 في المائة، كما يكرر تلاميذ الابتدائي بنسبة 10 في المائة مقابل 20 في المائة وطنيا، رغم الظروف غير المواتية لوعورة التضاريس وبعد المسافة.
وسجل حصاد ضعفا في ولوج كلية العلوم والتقنيات إذ يدرس بها 680 طالبا فيما هي قادرة على استيعاب 1775، كما ولج معاهد التكوين 300 طالب فيما هي تستوعب 900.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى