fbpx
خاص

الاستقلال يسعى إلى قيادة الحكومة المقبلة

تحالفات حزب “الميزان” لن تخرج عن الكتلة مدعومة من طرف العدالة والتنمية

يؤمن العديد من نشطاء حزب الاستقلال أن حزبهم قادر على إعادة «ملحمة» انتخابات 2007 عندما احتل المركز الأول، ومنحت له حقيبة الوزارة الأولى، لقيادة الحكومة التي تقترب من لفظ أنفاسها الأخيرة، و قليلون هم الذين يرشحونه للحصول على الصف الأول في الانتخابات التشريعية المبكرة التي تقرر إجراؤها في الخامس والعشرين من نونبر 2011·


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى