fbpx
مجتمع

تغييرات في حركة السير تربك البيضاويين

مخطط جديد دون حملة تواصلية استباقية وسط تكتم عن المزايا التي توقعتها دراسات علمية

لم يتردد مجلس المدينة بالبيضاء ومصالح الولاية، في المرور إلى تطبيق مخطط جديد لتنظيم حركة السير، في وسط المدينة، ابتداء من السبت الماضي، دون استباقه بحملة تواصلية تعرف المواطنين بمستجداته، بما في ذلك تفاصيل الأرقام والتوقعات بشأن مزاياه وآثاره المرتقبة، ما أسفر عن ارتباك واضح، تخللته مخاطر وقوع حوادث سير بسبب السير في الاتجاه المعاكس، وسط توقعات بأن يتفاقم الأمر، بحلول بداية الأسبوع الجديد أول أمس (الاثنين).
وفي هذا الصدد، عاينت “الصباح”، كيف أن علامات التشوير الأفقية والعمودية الخاصة بأجرأة المخطط الجديد، لم تكن كافية لضمان انطلاقة طبيعية له، إذ لم ينتبه إليها كثير من السائقين، خصوصا في الفترة الليلية، وهو ما تمظهر في معاينة “الصباح” وشك وقوع حوادث سير بشارع الراشدي بسبب السير في الاتجاه المعاكس من قبل سائقين لم ينتبهوا إلى أنه صار ذو اتجاه واحد.
وفيما لاحظت “الصباح”، في شارع لالة الياقوت، أن سائقي سيارات الأجرة الكبيرة، لم يكونوا ملتزمين بالسير في الممر الخاص بهم، كما تأمر بذلك علامات التشوير المنصوبة، وقفت في تقاطع شارع باريس مع زنقة الجزائر (محطة وادي المخازن)، على أن التشوير الجديد لم يكن كافيا لتنبيه القادمين من شارع “بوردو” أن ولوج شارع لالة الياقوت من هناك صار ممنوعا، لتتم الاستعانة بعناصر من الشرطة، لتسهر على حل المشكلة طيلة ساعات.
ومن التداعيات السلبية، لعدم القيام بحملــة تواصلية جماهيرية، تشمل كافة المواطنين، عوض الاكتفاء بالسائقين عن طريق علامات التشوير، الارتباك الذي ساد مستعملي النقل العمومي، إذ لم تعد محطات بداية رحلات الإياب هي نفسها محطات نهاية المجيء، كما انعكس المخطط الجديد على أسعار رحلات سيارات الأجرة الصغيرة، فبعدما كان الذهاب مثلا، من تقاطع “بوردو” مع “الزرقطوني” إلى وسط “لالة الياقوت” يكلف 10 دراهم، قفز السعر إلى 13 درهما لأن المسار صار أطول وأعقد.
وفيما استعاض المواطنون عن عدم اعتماد حملة تواصلية، بتبادلهم صورة خريطة الاتجاهات الجديدة بـ”الواتساب” و”فيسبوك”، عجز مسؤولون، عن تقديم معطيات عن المزايا التي توقعتها الدراسات المنجزة وأفضت إلى اعتماد المخطط، إذ اتصلت “الصباح” بعدد من المسؤولين، تسأل عن وجود أرقام عن حجم الأثر على الاختناق المروري، فاكتفوا بالقول “لا وجود للعشوائية، وكانت هناك دراسات أولية أفضت إلى اختيار أفضل السيناريوهات”.
وظهر جليا من قول مسؤولين، أبرزهم نائب العمدة المكلف بالنقل والجولان، إن الهدف من التغيير الحاصل هو “اعتماد مخططات علمية لتخفيف الاختناق المروري وسط المدينة، بإقرار مسارات خاصة بالنقل العمومي، من أجل تشجيع النقل الجماعي”، أن الغاية الأبرز للسلطات، هو حمل أصحاب السيارات الخاصة، على وقف سياراتهم في مرابد معينة، وعدم الولوج بها إلى وسط المدينة، سيما شارع لالة الياقوت، الذي صار من الصعب التوقف في جنباته واتخاذها مربدا.
يشار إلى أن التغييرات الطارئة، تجعل من وسط المدينة دائرة مغلقة يتم فيها السير باتجاه واحد، إذ صار شارع لالة الياقوت، يؤدي انطلاقا من نقطة تقاطعه مع نهاية شارع رحال المسكيني وزنقة خريبكة في اتجاه واحد إلى زنقة الجزائر مرورا عبر شارع باريس، وللعودة إلى نقطة التقاطع المشار إليها، يتوجب المرور في اتجاه واحد هو زنقة الجزائر فشارع الراشدي مرورا بشارع مرس السلطان ثم شارع رحال المسكيني، وهي المسارات التي صار جانبها الأيمن ممرا خاصا بوسائل النقل العمومي، كما مست التغييرات اتجاه السير في عدد من الأزقة المتفرعة عنها.
وإذا كان بعض السائقين، صرحوا لـ”الصباح”، أن عناصر شرطة المرور لولاية أمن البيضاء، بدت خلال اليوم الأول من دخول المخطط الجديد حيز التنفيذ، مرنة إزاء المخالفات التي وقع فيها عدد من الذين لم ينتبهوا إلى التشوير الجديد، أعلن محمد أبو الرحيم، نائب العمدة المكلف بالنقل والسير الجولان، في اتصال أجرته معه “الصباح”، أن مناطق أخرى من العاصمة الاقتصادية، ستشهد في المستقبل بدورها تغييرات مماثلة، في إطار مخطط يهم المدينة كلها، ويركز على إحداث ممرات خاصة بالنقل العمومي الجماعي وتشجيع استعماله.
امحمد خيي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى