fbpx
خاص

إيمانويل وبريجيت…العشق غير الممنوع

التقى بسيدة فرنسا الأولى في سن 15 واتفقا على عدم الإنجاب وأصبح جدا لسبعة أحفاد ليسوا من صلبه
التقى إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي الجديد، و”سيدة فرنسا الأولى” وهو في سن الخامسة عشرة، إذ تكبره من اقترنت به قبل عشر سنين، بأكثر من 25 سنة، فعمره 39 وعمرها 64 عاما، وهي جدة لسبعة أحفاد من 3 أبناء أنجبتهم من زوج سابق، أحدهم أكبر سنا بعامين من ماكرون الذي كان تلميذها في صف بمدرسة اشتغلت فيها معلمة.
عشقت “بريجيت ترونيو” المراهق ماكرون، وبالكاد عمره 15 سنة، وهي أصغر سبعة أبناء أنجبتهم والدتها لأبيها الذي توفي في 1994، ثم توفيت والدتها بعد 4 سنوات، ثم عملت معلمة في مدرسة ثانوية في مدينة “أميان” مسقط رأس ماكرون، وتوجد بمنطقة “بيكاردي” بأقصى الشمال الفرنسي (تبعد عن باريس ب 120 كيلومترا)، وهناك تبادلا أول نظرة، ووقع بحبها ولهانا، بعلم من ابنتها وزميلة ماكرون في الفصل الدراسي في الوقت نفسه، حسب تحقيق لمجلة “باري ماتش”.
ومع أن عمرها كان 40 سنة تقريبا ذلك الوقت، ومتزوجة وأم لأولاد، أحدهم أكبر من ماكرون بعامين، إلا أن بريجيت انجذبت، أيضا، إلى تلميذها المراهق وبادلته الولع بمثله وأكثر، إلى درجة أصبحا مرتبطين رسميا بعد ثلاث سنوات، كان عمر ماكرون حينها 18 سنة، وهي 43 سنة، ثم أصبح جدا لمن ليسوا أحفاده، ولم ترق الأمور لعائلته، فحاول والداه في البداية إبعاده عن معلمة الأدب الفرنسي، لشعورهما “أن هذه العلاقة غير طبيعية”، لكن المحاولات معه لم تفلح، فاستخدما الحيلة لفك الارتباط بين الاثنين، وأرسلاه إلى باريس لإنهاء السنة الأخيرة من دراسته.
اشتهرت بريجيت بعشقها لعالم الموضة، وبقيا معا بعد تخرجه، ثم فاجأت الجميع حين أعلنت الطلاق من زوجها وأب أبنائها الثلاثة، المهندس سباستيان، (41 سنة)، وطبيبة الأمراض القلبية لورانس (40 سنة)، إضافة لمحامية عمرها 33 سنة، وهي أم لابنين، وأشرفت على الحملة الانتخابية لماكرون.
اتفق العشيقان، بعد الزواج أن لا يسعيا إلى إنجاب أبناء، فاكتفت بأبنائها من الزوج الأول، فأصبح ماكرون “جدا” لمن ليسوا أحفاده، أما زوجته، فقد كشفت المجلة الفرنسية “إكسبريس” أن عائلتها من أثرياء الشمال الفرنسي، ومعروفة بصناعة الشوكولاطة والحلويات، حيث يتولى ابن عمها حاليا أعمال الأسرة بعد وفاة الأبوين.
ظهرت بريجيت، طيلة الحملة الانتخابية، إلى جانب زوجها، وابنتها من زواجها الأول، فهي”مديرة حياته خارج بيت الزوجية أيضا”، وتملك نفوذا هائلا على زوجها الأصغر سنا.
خ . ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى