حوادث

الحبس لتلميذين هددا بتفجير ثانوية

أرادا التسلية فدونا منشورا لـ “داعش” يتوعد مؤسسة تعليمية بصفرو

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بالرباط، أخيرا، تلميذين بسنتين حبسا نافذا لكل واحد منهما، بعد متابعتهما بتهمة «تحريض الغير وإقناعه بارتكاب أفعال إرهابية، والإشادة بتنظيم إرهابي، والإشادة بأفعال تُكون جرائم إرهابية، وعدم التبليغ عن جرائم إرهابية»، كل حسب ما نسب إليه.

وأسدلت هيأة الحكم الستار على قضية ابتدأت من داخل ثانوية بصفرو، حيث يتابع التلميذان دراستهما بالسنة أولى باكلوريا، واتفقا على كتابة شعارات لتنظيم «داعش»، وتوزيع منشور يحمل عبارة «لا إله إلا الله سيتم تفجير المؤسسة التعليمية في العاشرة صباحا، الله أكبر لا إله إلا  الله محمد رسول الله، الدولة الإسلامية»، وهي الجملة التي دونت في ملصق ثُبت في جدران المؤسسة.

وأثار وجود الملصق هلعا في صفوف التلاميذ، قبل أن تتم إزالته، في الوقت الذي باشرت المصالح الأمنية تحقيقاتها من أجل إيقاف المتهمين، إذ تم الاستماع إلى مدير الثانوية وعدد من التلاميذ، قبل إيقاف المتهمين اللذين اعترف أحدهما أن شعار الملصق تم استخراجه من مواقع التواصل الاجتماعي. وكشف التلميذان أمام قاضي التحقيق، المكلف بقضايا الإرهاب بمحكمة الاستئناف بالرباط، أنهما اتفقا على خلق حدث داخل المؤسسة التعليمية من أجل التسلية فقط، وولجا «فيسبوك»، حيث عثرا على منشورات  تنظيم «داعش» الإرهابي، وتكلف أحدهما بتدوين الشعارات وإلصاقها بجدران المؤسسة، قبل التخلي عن باقي المنشورات، بعد الانتباه إلى خطورة أفعالهما وهلع التلاميذ.

وأوضح أحد التلميذين أنهما لا يحملان أي فكر جهادي، ولا ينتميان لأي تيار ديني، وأن أحدهما شاهد زميله يحمل منشورا به عبارات لتفجير المؤسسة التعليمية، لكنه لم يدرك أن الأمر يندرج في سياق «عدم التبليغ عن جريمة إرهابية، لأنه اعتبر الأمر عاديا جدا»، مشيرين إلى أن لا علاقة لهما بأي خلية إرهابية ولم يحرضا أي شخص أو يشيدا بأي أعمال إرهابية. واطلع المحققون على الهواتف المحمولة للتلميذين، إذ تم العثور على رسالة نصية بعثها أحدهما للآخر يقول فيها: «راه ترونات بالمخزن»، في إشارة إلى حضور الأجهزة الأمنية إلى المؤسسة، بحثا عن أصحاب المنشورات. وأكد دفاع المتهمين، أثناء محاكمتهما، أنهما لا يعرفان خطورة كتابة المنشور، وأن دافعهما كان التسلية فقط، مشيرا إلى أن الركنين المادي والمعنوي للجريمة غير متوفرين، ملتمسا لهما البراءة واحتياطيا الحكم عليهما بما قضيا بالمؤسسة السجنية، أو محاكمتهما طبقا لقانون الصحافة، في حين تشبث ممثل النيابة العامة بإدانة المعنيين بالأمر وفق فصول المتابعة.

خالد العطاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق