وطنية

مجاهد: هذه شروطنا للمشاركة في الانتخابات المقبلة

أمين عام الحزب الاشتراكي الموحد طالب بتوفير أجواء إجراء انتخابات نزيهة وشفافة

قال محمد مجاهد، الأمين العام للحزب الاشتراكي الموحد، إن مشاركة الحزب في الانتخابات المقبلة رهينة بتحقيق مجموعة من الشروط الكفيلة بتخليق العملية الانتخابية، وتوفير الأجواء الملائمة لإجراء انتخابات نزيهة وشفافة.
وأضاف، في حديث إلى “الصباح”، أن الحزب لم يحسم بشكل نهائي في قرار المشاركة في الانتخابات المقبلة، لكن المسألة مرتبطة بالمناخ السياسي العام الذي ستُجرى فيها هذه الانتخابات، مشيرا إلى أن من المقرر أن يحسم المجلس الوطني للحزب، في اجتماعه المقبل المزمع عقده في شتنبر المقبل، في مسألة  المشاركة في الانتخابات. وبخصوص الجدل الذي أثاره تاريخ الانتخابات التشريعية المقبلة، والذي حُدد في 25 نونبر، أكد مجاهد أن إشكالية الانتخابات بالمغرب تتجاوز مسألة التواريخ، إذ أن القضية الجوهرية التي ينبغي أن تُثار تتعلق بضمان الشروط  الضرورية لإجراء الانتخابات في أجواء سليمة، بما يجعلها انتخابات ديمقراطية، وشفافة، ونزيهة، ولا يطعن أحد في مصداقيتها.
وأبرز مجاهد أن الحزب بلور تصوره للانتخابات النزيهة والحرة، إذ ركز على مجموعة من الشروط، من بينها إشراف لجنة مستقلة على العملية الانتخابية، على اعتبار أن التجارب السابقة أثبتت صعوبة أن تكون الداخلية حكما محايدا.  ومن بين الشروط التي أكد عليها الحزب، إعداد لوائح انتخابية جديدة على قاعدة البطاقة الوطنية، ما سيؤدي إلى رفع عدد المسجلين بزيادة حوالي 7 ملايين ناخب المقصيين، حاليا.
وركز مجاهد، كذلك، على ضرورة خلق مناخ سياسي يدشن لمرحلة الإصلاح الحقيقي، ويعزز إجراءات الثقة في العمل السياسي، من خلال محاربة الفساد، وترسيخ حقوق الإنسان والحريات، وضمان حق الإعلام للجميع، وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بين القوى السياسية المتبارية في الانتخابات.
وتأسف مجاهد أن الأمور اتخذت منحى آخر، في ظل فرض سياسة الأمر الواقع، من خلال التسرع في إجراء انتخابات بدون تهييء الأجواء المساعدة لإجرائها في ظروف حسنة، وبدون ضمانات النزاهة والشفافية. وقال مجاهد إنه كان من الأولى أن يتم تهييء المناخ العام لإنجاح محطة الاستحقاقات المقبلة، التي يُعول عليها  المغاربة كثيرا في إعادة الثقة إلى العمل السياسي، ورفع مستوى المشاركة في العملية الانتخابية.

جمال بورفيسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق