fbpx
وطنية

بستاني يسطو على إقامات 24 مسؤولا بالرباط

أمرت النيابة العامة لدى استئنافية الرباط، الأسبوع الماضي، بوضع بستاني سابق رهن الحراسة النظرية، وتعميق البحث معه لاتهامه بالوقوف وراء السطو على إقامات 24 مسؤولا في مختلف القطاعات الوزارية.
واستنادا إلى مصدر مطلع، كان الظنين يشتغل في إقامة وزير في حكومة عباس الفاسي، في حي الرياض بالرباط، وبعد تسريحه من عمله، لسوء سلوكاته، استغل درايته بمداخل ومخارج الإقامة، وقرر تنفيذ عمليات سطو محكمة. وعمد المتهم إلى التسلل إلى داخل مقر الإقامة الفاخرة، مستغلا تعرف كلاب الحراسة عليه، ونفذ عملية سطو استهدفت أوان ثمينة وتحفا نادرة، إضافة إلى مجوهرات وحلي ذهبية.
ووفق المصدر ذاته، لم يتوقف المتهم عند هذا الحد، بل امتد نشاطه إلى إقامات مسؤولين حكوميين وموظفين سامين في مختلف أجهزة الدولة بالعاصمة، ليتمكن من اقتحام إقاماتهم ويسطو على كل ما خف وزنه وغلا ثمنه. وعلم من المصدر ذاته أن البستاني السابق تمكن من جمع ثروة مهمة من خلال التسلل إلى إقامات المسؤولين الحكوميين، خصوصا أن بعض التحف النادرة والمجوهرات تصل أثمنتها إلى ملايين السنتيمات، وأموال أخرى مهمة، تم السطو عليها من خزنات خاصة.
وتوصلت الشرطة القضائية بالمصلحة الولائية إلى المتهم بعد أبحاث مستفيضة، وألقت القبض عليه. وبعد تفتيش منزله، عثر بداخله على مسروقات مهمة، فيما اعترف ببيعه كميات أخرى إلى تجار وباعة، ذكر أسماءهم في التحقيق، والذين يجري البحث عنهم من أجل إلقاء القبض عليهم وترتيب الجزاءات القانونية في حقهم.
محمد البودالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق