fbpx
وطنية

حملة واسعة بمقاهي البيضاء ضد آلات القمار

السلطات المحلية أصدرت قرارات إغلاق المحلات التي ضبطت بها

نفذت سلطات الدار البيضاء في الأسبوعين الأخيرين، حملة واسعة ضد آلات القمار الموجودة بالمقاهي والمحلات التجارية. وانتهت الحملة بحجز معدات تستعمل في القمار، كما حررت السلطات محاضر بالواقعة لتقديمها للعدالة.
وانتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة دخيلة على المجتمع تجلت في انتشار آلات القمار المعروفة ب»الرياشة» وذلك بالعديد من  المقاهي والمحلات بالدار البيضاء، وهي آلات تشبه إلى حد ما، أجهزة الألعاب، إلا أنها مخصصة للقمار، إذ يقامر اللاعب بمبلغ يتراوح بين خمسة و10 دراهم من أجل ربح 300 إلى 500 درهم. وأطلق عليها باللسان الدارج «الرياشة»، كناية عما تسببه للمقامر من إفلاس.
وكانت هذه الآلات التي تستقطب القاصرين والشباب، موضوع شكايات متعددة، خاصة من العديد من الجمعيات وآباء و أولياء التلاميذ. وتستغفل هذه «الرياشات» القاصرين لسلب نقودهم، فيما تنطلي الحيلة حتى على  الراشدين المتعاطين للقمار، وحيث أن لا أحد يعذر لجهله القانون، فإن العديد من أرباب ومسيري المقاهي يضعون أنفسهم من حيث لا يشعرون في ورطة المتابعات القضائية، إذ أن أغلبهم يجهلون مغبة وعواقب استعمال هذه الآلات بمحلاتهم.
وللحد من هذه الظاهرة، قامت السلطات بمدينة الدار البيضاء بحملة واسعة بتنسيق بين مختلف السلطات المحلية والأمنية، إذ تم حجز الآلات الموجودة بالعديد من المقاهي، أصدرت السلطات الإقليمية قرارات الإغلاق في حقها، وتم بتنسيق مع المجالس المحلية سحب رخص استغلالها.
إضافة إلى المتابعات القضائية في حق أرباب المقاهي الذين يتابعون من أجل إعداد أماكن للقمار بدون ترخيص.
وتطالب مختلف الفعاليات بالاستمرار في محاربة هذه الظاهرة، وألا يقف الحد عند الحملات الظرفية، كما يجب على المواطنين فرادى وجماعات المشاركة في محاربة هذه الآفة، وذلك بالتنسيق مع السلطات المحلية والأمنية بإشعارها بكل من توجد بمحله التجاري هذه الآلات،  وذلك لاستئصال الظاهرة المشينة والقضاء عليها.
إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى