خاص

بانوراما رمضان: فضائح زعماء حكموا العالم – (الحلقة الثالثة) –

موسوليني… إفراط في ممارسة الجنس مع المومسات

للجنس في حياة الإنسان العادي مكانة جوهرية تستمد الحياة منه معناها واستمراريتها، إلا لدى الساسة وزعماء العالم تتخذ مظهرا آخر يدل على استغلال نفوذ السلطة في سبيل إرضاء نزوات شخصية. عبر هذه الحلقات تسافر بكم “الصباح” في خبايا وكواليس الفضائح الجنسية لزعماء العالم.

تشير العديد من المصادر إلى أن الزعيم الإيطالي كان قاسيا وفظا جدا في علاقته مع النساء.
وفي مجال الجنس كان موسوليني (1883 ـ 1945) من أنصار الاتصال الجنسي السريع، وكان مولعا بالصراخ وإطلاق الألفاظ المشينة أثناء بلوغه ذروة الانتشاء الجنسي.
بدأ موسوليني حياته الجنسية مبكرا وسنه لا يتجاوز السادسة عشرة، إذ قسم وقته بعناية بين العلاقات الجنسية العابرة وبين زياراته الدورية نهار كل أحد إلى بيوت الدعارة، حيث يعاشر المومسات.
أغرم موسوليني بالحسناوات وكان يضاجعن كيفما اتفق سواء على شاطئ البحر أو على ضفاف الأنهر، أو على درج منزله أو مسندا ظهره إلى جذع شجرة.
ونتيجة لهذا الإفراط في النشاط الجنسي، أصيب موسوليني مبكرا بداء الزهري، وعانى من مضاعفاته طيلة أيام حياته، ومع ذلك فقد استمر في علاقاته الجنسية المتعددة، منها على وجه الخصوص علاقته مع زوجة احد الجنود الذين أرسلوا إلى جبهة القتال في الحرب، فيما تولى موسوليني مضاجعة الزوجة في غياب الزوج.
واشتغل موسوليني مدرسا في منطقة “فريولي” الإيطالية ورغم ذلك فإن هيامه بالجنس اللطيف لم يتغير أبدا، فتعددت علاقاته في هذه المنطقة إلى أن أصيب ب”السفلس” فظل يعالج منه طيلة 15 عاما.
تزوج موسوليني مرة واحدة من فتاة تدعى “راشيل غويدي” فرزق منها بخمسة أطفال، والغريب أن والدة زوجته كانت بدورها عشيقة لوالد موسوليني لدرجة أن الشائعات سرت بأن تكون راشيل أختا له غير شقيقة.
وقبل شهر واحد من عقد قرانه براشيل رزق بنيتو موسوليني بابن نتيجة علاقة غير شرعية مع خبيرة تجميل تدعى “إيدا دالزر” وكان هذا الطفل غير الشرعي الوحيد الذي اعترف به موسوليني.
كما ارتبط موسولوني مباشرة بعد توليه مقاليد الحكم سنة 1922، بعشيقة تدعى “مارغريتا سرفاتي” التي كانت تقيم بميلانو، حيث كان يتردد عليها موسوليني خلسة، وفي إحدى المرات بقي في أحضانها عشرة أيام متواصلة، وبرر غيابه المنزلي لزوجته بأنه يعمل في مكتبه بصورة متواصلة.
وتبقى أقوى علاقة أقامها موسوليني مع فتاة تدعى كلارا بتاتشي وتصغره بثلاثين عاما، والتقاها الزعيم الإيطالي سنة 1932 ونجح في إغوائها فوقعت في غرامه مثلما تعلق بها هو الآخر.
وخلال الفترة نفسها زارت فنانة أجنبية إيطاليا والتقت موسوليني لكي ترسمه وكان لها ما أرادت، فخرجت من مكتبه حاملة معها الرسم الذي أنجزته له، وفي الوقت نفسه جنينا في بطنها نتيجة مجامعة بنيتو لها.
وسنة 1937 وصلت ممثلة فرنسية مشهورة باسم الآنسة فونتانج، وعندما عادت إلى فرنسا كشفت أسرار علاقتها بموسوليني وقالت إنها كانت عشيقة له وأقامت معه شهرين ضاجعها فيها عشرين مرة رغم انشغاله الكبير بشؤون الحكم.
ويحكي البعض أن مكتب موسوليني تحول إلى عش غرام هائج وصاخب، إذ كان يضاجع عشيقاته اللواتي كن يزرنه في مقر عمله، فيدفعهن إلى الاستلقاء عاريات على أرض غرفته أو يسندهن على حافة النافذة ويفك أزرار سرواله فقط ويجامعهن الواحدة تلو الأخرى، بسرعة خاطفة كالبرق وهو الذي نادرا ما كان يجد الوقت الكافي لكي يخلع سرواله أو جزمته العسكرية.
كما كان موسوليني أنانيا في علاقاته الجنسية مع النساء، إذ كان، على حد تعبير إحدى عشيقاته، يتجاهل رغباتهن وراحتهن ومشاعر اللذة والانشراح لديهن.
تقنيته الجنسية الصاعقة جعلت عشيقته “كلارا” تشكو لصديقتها سرعته في إنجاز “المهام الجنسية”، وتصفه بأنه “رجل جنس ناري، ماهر ومرعب، كما أنه صاخب خلال لحظة الاتصال، لدرجة أنه كان يحتفظ في بيته بخادمة صماء لكي لا تسمع تأوهاته الجنسية.
دب الفتور في علاقة موسوليني بكلارا وحاول مرارا التخلص منها دون جدوى، خاصة لما اشتدت وطأة الحرب، لدرجة أنها كانت ترافقه في سيارة أقلتهما لمغادرة البلاد هربا من جيوش الحلفاء قبل أن يلقي عليه القبض المقاومون، فأعدموهما على الفور رميا بالرصاص، وفي اليوم الموالي مثلا بجثتيهما في ساحة عامة وعلقا جسديهما أمام الملأ لتنتهي بذلك قصة غرام أسطورية بصورة مفجعة ومأساوية.

عزيز المجدوب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق