خاص

بانوراما رمضان: نجوم في مواجهة الإشاعة 6

نور الشريف شاذ جنسيا

فنانات تزوجن سراً وأخريات تعرضن للتحرش الجنسي أو انفصلن عن أزواجهن… فنانون يعيشون علاقات غرامية ملتهبة وآخرون شاذون جنسيا أو ينتمون إلى شبكات إجرامية أو توفوا نتيجة حوادث سير خطيرة… وغيرها من الإشاعات التي يتعرض لها النجوم والتي سنورد بعضا منها في هذه السلسلة…

بداية الشائعة  التي طالت الفنان نور الشريف وفنانين آخرين، كانت في جريدة مصرية غير معروفة، التي أكدت في خبر نشر في صفحاتها أن الأمن ألقى القبض على شبكة شباب شاذين جنسيا في فندق سميراميس، وأطلق عليها اسم شبكة سميراميس، وقامت بعدها بالزج باسم الفنان نور الشريف وخالد أبو النجا وحمدي الوزير فوزعت الجريدة أعدادا كبيرة في اليوم الذي نشرت فيه خبر فضيحة الشبكة وتبعتها في ذلك جرائد أخرى معروفة.
توالت ردود الأفعال الغاضبة بعد خبر فضيحة شبكة سميراميس والقبض على شبكة للشذوذ الجنسي بين الرجال ونشر إحدى الجرائد المصرية خبر الشذوذ الجنسي للفنان نور الشريف وخالد ابو النجا وحمدي الوزير في شبكة سميراميس.
لم تتأخر الشائعة أو الخبر في الوصول إلى نور الشريف، الذي اتصل به أحد أصدقائه وبلغه بالكلام المنشور في الجريدة،  فكان رد فعله قويا وقرر متابعة الجريدة أمام النيابة العامة، التي أشاعت أخبار كاذبة عن تورطه في شبكة الشذوذ الجنسي وقال انه يطالب بمحاكمتها لأن ما نشره يندرج تحت بند السب والقذف وهو ما يعاقب عليه بنص قانون العقوبات.
واعتبر نور الشريف أن هذا الخبر يمثل إهانة له ولتاريخه الفني، بالإضافة الى أنه سبب له أضرارا جسيمة مع أسرته وفي الوسط الفني .
أما الفنان خالد ابو النجا، الذي كان مسافرا الى لبنان ضمن حملة منظمة اليونسيف لحقوق الأطفال، فبعد عودته إلى مصر أدلى بأقوال أمام النيابة، وقال انه ليس له أي علاقة بالموضوع ولا يعرف أي شيء عنه، وفوجئ بما نشر بعدما اتصل به أصدقاؤه وهم مصدومين. وكذلك قال الفنان حمدي الوزير إنه سوف يقوم بمحاكمة وتعقب أصحاب ذلك الخبر السخيف .
ونفت العديد من وسائل الإعلام خبر شبكة «سميراميس شذوذ الجنسي» و شذوذ نور الشريف و خالد أبو النجا و حمدي الوزير وتورطهم في الشبكة المصاب بعض أفرادها بمرض السيدا، من بينهم الإعلامي عمرو أديب في برنامج القاهرة اليوم و برنامج البيت بيتك الذي اتصل مقدمه بنقيب المهن التمثيلية اشرف زكي دافع عن نور الشريف، وقال إنه تحرى خبر شذوذ نور الشريف وشبكة سميراميس وأن النائب العام صرح بانه ليس للخبر أي أساس من الصحة، وأنه قام بعمل الإجراءات اللازمة لرد الاعتبار إلى رئيس تحرير جريدة البلاغ وطالب بتعويض 10 ملايين جنيه.

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق