fbpx
أســــــرة

العمى من مضاعفات تأخر علاج نزيف العين

إن من أخطر مضاعفات عدم علاج نزيف العين هو فقدان البصر بشكل نهائي، حسب ما أكدته الدكتور سارة حجي، طبيبة عامة ومختصة في طب العمل، مضيفة أن ترك الجلطات الدموية الناتجة عن نزيف مستمر داخل العين دون علاج يرفع من فرص حدوثه.

وتتجلى مضاعفات نزيف العين كذلك في التأثير على حاسة البصر، وبالتالي اللجوء إلى استعمال نظارات طبية، حسب الدكتورة حجي، التي قالت إن حدة النزيف تكون أكبر عند الأشخاص المصابين بداء السكري والضغط الدموي.

وينتج النزيف عن نمو أوعية دموية جديدة وضعيفة الجدار وسهلة النزيف على سطح الشبكية، الأمر الذي يتطلب مراقبة طبية مستمرة تفاديا لأي مضاعفات خطيرة أبرزها الإصابة بالعمى.

ونصحت حجي بضرورة زيارة الطبيب المختص في العيون ولو مرة واحدة في السنة، خاصة للمصابين بالسكري والضغط الدموي، لأنه عادة لا يشعرون بأي ألم إلى حين اكتشاف النزيف، الذي ينبغي التدخل لتوقيفه في الوقت المناسب قبل أن تصبح مضاعفاته خطيرة.

ومن المضاعفات الناتجة عن المراحل الأكثر تقدما عند الإصابة بنزيف العين، تليف الشبكية وانفصالها وكذلك تليف الجسم الزجاجي، كما أن العوامل التي تزيد من مشاكل العين الصحية عدم ضبط نسبة السكر في الدم وارتفاع الضغط الدموي.

ويعد النزيف المزمن والمتكرر من المخاطر التي تهدد صحة العين، تقول حجي، والذي غالبا يحدث في الجسم الزجاجي للعين أو انفصال الشبكية أو المياه الزرقاء، الامر الذي يتطلب عملية جراحية من أجل الوقاية من العمى والحفاظ على صحة العين.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى