fbpx
وطنية

إضراب وطني جديد في الجماعات المحلية

يخوض موظفو الجماعات المحلية المنضوون تحت لواء الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية (الاتحاد المغربي للشغل)، إضرابا وطنيا، اليوم (الأربعاء) وغدا (الخميس)، احتجاجا على «تمادي وزارة الداخلية في غلق باب الحوار، وتجاهلها التام للمطالب الملحة والمشروعة للشغيلة الجماعية”، كما سطرت المنظمة الديمقراطية للجماعات المحلية، العضو بالمنظمة الديمقراطية للشغل برنامجا تصعيديا تشرع في تنفيذه متم الشهر الجاري، إذ تعتزم خوض إضراب وطني لمدة 72 ساعة، أيام 23 و24 و25 نونبر الجاري، فيما سيخوض أعضاء المكتب الوطني اعتصاما أمام مديرية الجماعات المحلية، في الوقت الذي ينظم فيه الموظفون المنضوون تحت لواء الهيأة النقابية وقفة وطنية أمام البرلمان.
وتأتي هذه الخطوة التصعيدية، يقول مصدر نقابي، ردا على “تمادي وزارة الداخلية في استخفافها بمطالب عمال وموظفي الجماعات المحلية، وإقفالها باب الحوار”، مؤكدا عزم العاملين بالقطاع على التصعيد إلى حين الاستجابة إلى مطالبهم.
وطالب المصدر ذاته الوزارة الوصية بتحسين دخل عمال وموظفي الجماعات المحلية، وعلى رأسهم الفئات ذات الأجور الهزيلة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى