fbpx
ملف الصباح

مراكز النجدة…مستعجلات النساء المعنفات

العنف الجسدي الأكثر انتشارا
الرقم الأخضر ساهم في تكسير الصمت وخلايا الاستماع باتت تشتغل في المحاكم والدرك والمستشفيات

لم تتردد القائمات على مراكز النجدة لمساعدة النساء ضحايا العنف في تشبيه
هذه المراكز ب”مستعجلات النساء ضحايا العنف
“.

قالت فاطمة مغناوي، مديرة مركز النجدة، إن ظاهرة العنف ضد النساء، في تنام كبير بسبب التعقيدات الاجتماعية، وأن على “الدولة أن تتخذ كل الإجراءات الكفيلة بوضع حد لها”، في إشارة إلى ضرورة الإسراع بإخراج قانون مكافحة العنف ضد النساء إلى أرض الواقع. وترى مغناوي أن القضاء على عنف النساء ” قضية مجتمع ومسؤولية الدولة وكذا المنظمات غير الحكومة، ومهمة المراكز تنبيه الدولة وليس الغرق في الحلول اليومية التي تفوق طاقتها”.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى