fbpx
وطنية

بنكيران يمهد الطريق لولاية ثالثة

 

حشد مسانديه في الحزب وحركة التوحيد والإصلاح و يتيم رئيسا للجنة التحضيرية للمؤتمر

صادق المجلس الوطني للعدالة والتنمية، الأحد الماضي، على اقتراح الأمانة العامة محمد يتيم، رئيسا للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني للحزب.

ويرى المتتبعون أن عبد الإله بنكيران وضع بذلك الخطوة الأولى على طريق خلافة نفسه على رأس الحزب لولاية ثالثة، من خلال حشد مسانديه في مؤسسات الحزب وحركة التوحيد والإصلاح، والقطاعات الموازية ضمن اللجنة التحضيرية، من أجل ضمان التفاف واسع حول بنكيران ودعمه في المعارك التي يواجهها ،في إشارة إلى مأزق المشاورات الحكومية.

وبتعيين رفيق دربه رئيسا للجنة، قطع بنكيران الطريق عن منافسيه، إذ يعتبر يتيم  الساعد الأيمن لزعيم الحزب، والمنظر الذي ترافع بقوة دفاعا عن منهجية رئيس الحكومة في التفاوض، والذي سيسعى إلى جانب باقي الصقور الذين صادق عليهم المجلس الوطني، إلى مراجعة القوانين الداخلية، وتعديلها في أفق ضمان ولاية ثالثة للزعيم، دعما له في معركته المتواصلة ضد ما يسميه رموز الحزب التحكم.

وتضمنت لائحة أعضاء اللجنة التحضيرية الأسماء التي ظلت تسانده في مواجهة خصومه السياسيين،   أمثال سليمان العمراني وعبد الحق العربي ومصطفى الخلفي ونزهة الوفي وخالد البوقرعي وخالد الرحموني وعبد الصمد سكال، ونبيل شيخي، رئيس الفريق البرلماني بمجلس المستشارين، وآمنة ماء العينين وسعيد خيرون، ولحسن العمراني، وبهاء الدين أكدي وسعد حازم ومحمد الزويتن، وهي أسماء تعتبر من الموالين الأوفياء لبنكيران والمدافعين بشراسة عن مواقفه وخرجاته الإعلامية.

وبرأي العديد من المحللين، فإن تعيين يتيم وباقي الصقور، سيعزز التحليلات التي تذهب في اتجاه تكريس بنكيران أمينا عاما للحزب لولاية ثالثة، خاصة مع الصراع المرير الذي يخوضه لتشكيل أغلبية حكومية

وسيسعى يتيم، الرجل القوي في الحزب، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب، والقيادي في حركة التوحيد والإصلاح، إلى توفير كل الشروط التنظيمية من أجل تعديل القوانين، بما يسمح باستمرار بنكيران أمينا عاما، باعتبار هذا الاختيار، دعما سياسيا له في هذه المرحلة التي يواجه فيها تحالفات سياسية، واسعة انتهت بانتخاب حبيب المالكي رئيسا لمجلس النواب، واستمرار الضغوط من أجل إشراك الاتحاد الاشتراكي في الحكومة.

برحو بوزياني

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى