fbpx
الرياضة

كوخا: أتمنى إنهاء مساري بالقسم الأول

حارس سيدي قاسم قال إن فريقه بصدد تكوين مجموعة قوية للمستقبل

تمنى إسماعيل كوحا، حارس مرمى اتحاد سيدي قاسم، الممارس بالقسم الثاني، أن ينهي مسيرته في القسم الممتاز، لأنه يرى أنه فعلا يستحق ذلك. وكشف كوحا في حوار أجراه معه ”الصباح الرياضي” أن فريقه بصدد تكوين مجموعة قوية للمستقبل، قادرة على استعادة هيبة ”حفار القبور”، ولعب الأدوار الطلائعية في القريب العاجل. وأوضح كوحا، أن كل الظروف متوفرة داخل النادي الذي لم يفقد شيئا من قيمته رغم ممارسته في الهواة لسنوات، واعتبر الموسم الأول بالقسم الثاني، فرصة للاستئناس بالأجواء، وإعادة التوازن بالنسبة لمجموعة غابت عن الأنظار لسنوات. وفي ما يلي نص الحوار:

< كيف وجدت الأجواء داخل اتحاد سيدي قاسم، العائد إلى أحضان الصفوة؟

< صراحة لم أجد أي فرق بينه وبين جميع الأندية التي دافعت عن ألوانها، فالفريق حافظ على هويته حتى حينما كان يمارس ضمن قسم الهواة، وهذا ربما شكل مصدر قوة بالنسبة إليه، والدليل هو أنه يلعب الأدوار الطلائعية في أول موسم له في القسم الثاني.

< هل تلعبون من أجل الصعود؟

< نحن بصدد إرساء قواعد فريق قوي للسنوات المقبلة، وإذا ما تحقق الصعود فمرحبا به، لا نريد الضغط على اللاعبين الشباب، بل تقديم مباريات جميلة تعيد للفريق هويته، وتذكر الجمهور في سنوات خلت، حينما كان ”حفار القبور” يرعب كل الأندية التي تزور سيدي قاسم.

< كيف وجد اللاعبون إيقاعهم بسرعة داخل بطولة القسم الثاني؟

< بفضل مدرب محنك بقيمة حسن الركراكي، الذي له دراية كبيرة ببطولة القسمين الأول والثاني، كما أن الفريق يتوفر على لاعبين مخضرمين، ساعدوا نظراءهم الشباب على  التأقلم مع الأجواء بسرعة، ناهيك عن دعم الجمهور، والبنية التحتية المتوفرة.

< هل أنت مرتاح داخل الفريق؟

< بطبيعة الحال، فأنا راض جدا عن اختياري الدفاع عن ألوان هذا الفريق العريق، الذي أنجب العديد من الأسماء، تلألأت في سماء كرة القدم الوطنية عبر التاريخ، وقريبا إذا ما استمر العمل على ما هو عليه سيعود إلى الواجهة.

< ما هي الفرق التي تراها قريبة من تحقيق الصعود هذا الموسم؟

< بطولة هذا الموسم قوية جدا، والمنافسة على الصعود ستكون شرسة، ولن يعرف الصاعدان حتى الجولات الأخيرة، والفريق الذي له احتياط في المستوى، هو الذي سيقول كلمته في نهاية المطاف.

< هل اتحاد سيدي قاسم من بين هذه الأندية؟

< نحن نناقش البطولة مباراة بمباراة، ولا نستعجل الأمور، ولا نريد الضغط على اللاعبين. هناك أندية كثيرة لها إمكانيات ولاعبين في المستوى، ستنافس من أجل الصعود، كفريقي السابق المغرب الفاسي، أو مولودية وجدة، وحتى الراسينغ البيضاوي، كلها أندية تتوفر على إمكانيات لتحقيق حلم الصعود.

< كيف تحاكم تجربتك الطويلة بين الثلاث خشبات؟

< أفضل أنت يقيمها الجمهور. شخصيا أرى أنني لم أحقق كل ما كنت أتمناه، نظرا لعدة ظروف حالت دون تحقيق ذلك، ومع ذلك فأحمد الله على ما تحقق، ومازال في جعبتي الشيء الكثير، وأتمنى أن أنهي مساري في بطولة القسم الممتاز، لأنني فعلا أستحق ذلك.

في سطور

الاسم الكامل: اسماعيل كوحا

تاريخ ومكان الميلاد: 12 أبريل 1983 بفاس

الأندية التي دافع عن ألوانها: المغرب الفاسي والرجاء الرياضي وأوتسيلول الروماني وجمعية سلا والفتح الرياضي واولمبيك آسفي والكوكب المراكشي ورجاء بني ملال وشباب هوارة والنادي المكناسي

أجرى الحوار: نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى