دوليات

“صوت أمريكا” تشيد بالإصلاحات الدستورية في المغرب

اعتبرت أن نتائج التجربة المغربية نموذج في المنطقة

أبرزت إذاعة “صوت أمريكا”، يوم السبت الماضي، الطابع “المهم والحاسم” للإصلاحات الدستورية ببلادنا، معتبرة أن التجربة المغربية تعد «نموذجا» في المنطقة العربية.
وأكد المتدخلون، خلال مائدة مستديرة بثت على أمواج الإذاعة حول الإصلاحات الديمقراطية في المغرب ومصر وتأثيرها على العالم العربي، أن «الإصلاحات الدستورية بالمغرب تشكل حدثا هاما».
وتوقفت الإذاعة عند التحولات «الهامة» التي يتضمنها الدستور الجديد، مشيرة إلى أنه من جملة ما يتوقعه هذا القانون الأساسي، تعزيز سلطات الوزير الأول الذي سيتم تعيينه من الحزب السياسي الذي يتصدر انتخابات مجلس النواب، وكذا تكريس حقوق المرأة والاعتراف بالأمازيغية لغة رسمية.
ولاحظت إذاعة «صوت أمريكا» أن نتائج التجربة المغربية «يمكن أن تشكل نموذجا في المنطقة».
من جهتها، قالت ليلى حنفي، وهي شابة مغربية ومديرة برنامج «وورلد جاستيس بروجيكت»، خلال مشاركتها في هذا البرنامج، إن «فاتح يوليوز (تاريخ إجراء الاستفتاء حول الدستور الجديد) يشكل حدثا بارزا في سياق المجهودات التي يبذلها المغرب من أجل إرساء دولة القانون وتعزيز الحكامة الجيدة». كما أبرزت الانخراط الشعبي المكثف في الدستور الجديد، الذي يتجلى في تسجيل نسبة أكثر من 98 في المائة لصالح إقرار هذا النص خلال العملية الاستفتائية الأخيرة، مضيفة أن القانون الأساسي الجديد لقي أيضا دعما على المستوى الدولي، سيما من الأمين العام للأمم المتحدة الذي عبر عن تقديره للإصلاحات التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

(و م ع)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق