fbpx
حوادث

سد قضائي يطيح بمنتحل صفة وكيل الملك

أطاح سد قضائي بين منطقتي الأزهر وأهل الغلام، بمنطقة البرنوصي بالبيضاء، مساء أول أمس (الاثنين)، بشخص ادعى أنه  وكيل الملك ، بعد مخالفة مرورية ارتكبها.

 وأفادت مصادر «الصباح» أن المشتبه به الذي كان على متن سيارة رباعية الدفع من نوع «رونج روفر»، أوقفته عناصر الشرطة التي طلبت منه الأوراق الثبوتية التي تخصه بالإضافة إلى أوراق السيارة، بعد المخالفة المرورية التي تم رصدها في حقه، غير أنه بادر إلى إخبارهم أنه مسؤول قضائي بالبيضاء رافضا منحهم أي وثيقة.

  وأضافت المصادر ذاتها أن الشرطي  المسؤول  لم يقتنع بادعاءات المسؤول «المزيف» ليطلب منه مرة أخرى مده بالوثائق الثبوتية، غير أنه أصر على رفضه متشبثا بأنه وكيل الملك بالبيضاء، وأن تلك الصفة تغني عن الوثائق، غير أن الشرطي لم يأبه بذلك و أصر على تطبيق القانون وعلى تطبيق الدورية التي سبق أن عممتها المديرية العامة للأمن  الوطني بالتعامل باحترام ومسؤولية مع جميع المواطنين، مع ضرورة التأكد من الهويات، وعدم الاكتفاء بما يقوله الشخص أو يدعيه،  في الوقت الذي كان المشتبه فيه يحاول إيهامه بالفعل أنه وكيل الملك من خلال إجراء اتصالات هاتفية عبارات عن تعليمات يأمر بها من قبيل «وضعه تحت الحراسة النظرية» أو «إطلاق سراحه» أو غيرها من التعليمات،

وأشارت المصادر ذاتها أنه أمام رفض منتحل صفة الوكيل مد رجال الشرطة بالبطاقة المهنية، تم الاتصال بالمسؤولين الأمنيين لمنطقة البرنوصي، إذ حضر كل من رئيس المنطقة الأمنية  ورئيس الشرطة القضائية، للبحث مع المشتبه به الذي تبين بعد ذلك أنه ينتحل صفة وكيل الملك بالبيضاء،  ليتم إخبار النيابة العامة المختصة التي أمرت بتعميق البحث معه  ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية.

وأشارت مصادر «الصباح» أن الأبحاث  الأولية التي أجريت معه واستمرت ساعات أبانت أن  له سوابق  في انتحال صفة مسؤول قضائي والنصب، كما تم تعميم برقيات لأجل التأكد من وجود ضحايا  مفترضين له في عمليات نصب، قبل أن تتم إحالته على النيابة العامة بعد انتهاء مدة الحراسة النظرية.

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى