fbpx
أسواق

جديد السوق

“طيران الإمارات” تعرض بطانيات بيئية

شرعت شركة النقل الجوي “طيران الإمارات” في استخدام بطانيات، مصنعة بالكامل من عبوات بلاستيكية معاد تدويرها، لفائدة ركاب الدرجة السياحية على الرحلات الطويلة. وتتوفر البطانيات، المحبوكة من خيوط محضرة بتكنولوجيا “إيكو ثريد”، على براءة اختراع، وتحتاج كل بطانية “إيكو ثريد” إلى 28 عبوة بلاستيكية لتصنيعها، إذ يتم إعادة تدوير العبوات أولا، إلى رقائق بلاستيكية، قبل أن يتم تحويلها إلى خيوط، تصنع منها مادة الصوف القطبية. ثم تنسج الخيوط لتصبح بطانيات ناعمة توفر الدفء لمستخدميها.

وتم تصميم البطانيات الصديقة للبيئة بشراكة مع شركة “باز” (Buzz) العالمية، المتخصصة في المنتوجات الجوية، وذلك في إطار التزام “طيران الإمارات”، باستخدام المنتوجات المبتكرة والمستدامة باستمرار. وتتبنى الشركة برنامجا أخضر لإعادة تدوير المخلفات على الرحلات، مثل علب الألمنيوم والعبوات البلاستيكية والزجاجية والمنتوجات الورقية، التي تشمل الصحف والمجلات والعلب الكرتونية. وبحلول نهاية 2019، ستكون بطانيات “إيكو ثريد”، التي تستخدمها “طيران الإمارات”، منعت إلقاء 88 مليون عبوة بلاستيكية في مطارح النفايات، أي ما يعادل وزن 44 طائرة من طراز “أي 380”.

“فيفو إنرجي” تحسس بمخاطر السير

نظمت اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، وشركة “فيفو إنرجي” المغرب، المتخصصة في توزيع وتسويق الوقود ومواد التشحيم لمنتوج “شال” المغرب، بتعاون مع االنقابة الوطنية للمدارس الخصوصية، للسنة الثالثة على التوالي، العملية التحسيسية حول سلامة النقل المدرسي بالمدارس الابتدائية، في إطار اتفاقية الشراكة في مجال الوقاية والسلامة الطرقية. وتستهدف هذه العملية التي تنظم تحت شعار “النقل المدرسي، بكل أمان”،  أكثر من 16 ألف طفل متمدرس  في البيضاء، و500 سائق لحافلات النقل المدرسي، وكذا المرافقات ومديري المدارس الخاصة والعمومية، ليتم تعميمها لاحقا على مجموعة من مدن المملكة. ويهدف هذا البرنامج إلى تعريف الأطفال على قواعد الاستعمال السليم للنقل المدرسي، من خلال ورشات نظرية وفنية وسمعية بصرية.

وبهذا الخصوص، أكد مسؤول في شركة “فيفو إنرجي” المغرب، أن الشركة تمتلك ثقافة حقيقية للسلامة الطرقية، تغرسها داخليا وخارجيا، موضحا أن الإدارة بصدد توسيع دائرة المستفيدين من سائقي النقل المدرسي والأطفال في المدارس الخاصة، علما أن هذه المبادرة تشكل جزءا من شراكة طويلة الأمد مع اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير.

ب. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى