وطنية

نقل جثامين المهاجرين يكلف الدولة 3 ملايير سنويا

عامر كشف أن هولندا تضم 8000 مقاول مغربي وأن نقل مغاربة ليبيا كلف 15 مليارا

قال محمد عامر، الوزير المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، إن نقل جثامين الأموات المغاربة من دول الاستقبال إلى أرض الوطن يكلف الدولة سنويا 3 ملايير سنتيم.
وأشار عامر، الذي كان يتحدث، الجمعة الماضي، بالجديدة، إلى عمال وأطر مغاربة بالخارج، إلى أن وزارته اتخذت قرارا يقضي بإعفاء أبناء الجالية، البالغين أقل من 18 سنة من العمر، من واجبات التنبر عند إنجاز جواز السفر البيومتري، وهو ما سيكلف الدولة، بحسب الوزير، 70 مليون درهم سنويا، على اعتبار أن مغاربة العالم يتزايدون سنويا بـ 100 ألف نسمة.
من جهة ثانية، دعا محمد عامر أفراد الجالية المغربية بالخارج إلى التحدث مع أبنائهم بالعربية والأمازيغية، لاستثمار ما جاء به الدستور الجديد من ترسيم للأمازيغية.
وارتباطا بالدستور، شكر الوزير أفراد الجالية على تصويتهم بـ “نعم” على النص الجديد، ومشاركتهم الفعالة في الإصلاحات الدستورية التي تعرفها بلادنا.
واغتنم عامر المناسبة لتأكيد أن العمال لا يشكلون إلا 10 في المائة من عدد المهاجرين، وأن عدد الأطر في تزايد مستمر، مستدلا على ذلك بأن هولندا تضم وحدها 8000 مقاول مغربي وأن حوالي 8500 طبيب وصيدلي مغاربة منتشرون في بقية العالم، إضافة إلى أن 260 منتخبا مغربيا يتحملون مسؤوليات تمثيلية بدول المهجر.
واستطرد عامر أن الحكومة قامت بعدة منجزات لفائدة الجالية بالخارج، وفي مقدمتها الاستجابة لتعشير 40 ألف سيارة لفائدة المتقاعدين المغاربة من الجالية.
وكشف وزير الجالية أن الدولة صرفت مبلغ 15 مليارا في سبيل إجلاء مغاربة كانوا مقيمين بليبيا، موضحا أن الدولة أنشأت صندوقا لدعم المغاربة المهاجرين في وضعية صعبة، وأنه تدخل لصالحهم بكل من ليبيا ومصر وكوت ديفوار وفي بلدان أصابتها كوارث طبيعية مثل إسبانيا واليابان.
وواصل عامر القول بأن وزارته تعنى بأحوال عدد من المغاربة بسجون المهجر، وأن 120 ألف وجبة فطور يتم توزيعها لمناسبة شهر رمضان الكريم.
وزف عامر إلى الحاضرين أن المغاربة بإسبانيا وعددهم 800 ألف، أصبح بإمكان 15 ألفا منهم من البالغين، التصويت في الانتخابات البلدية الإسبانية في إطار اتفاقية المعاملة بالمثل، مشيرا إلى أن من شأن ذلك أن يجعل المغاربة يقلبون الموازين بالدولة الجارة.
ولتركيز العلاقة الحية بين مغاربة العالم وثقافة وتاريخ وعادات بلدهم الأم، أكد عامر أنه سيتم، في الفترة بين 2015 و2017، بناء مراكز ثقافية بالمهجر بكل من باريس وبرشلونة ومونتريال وأمستردام وتونس وليبيا ومناطق أخرى.
وكان وزير الجالية ترأس صباح الجمعة الماضي، بالجديدة، مرفوقا بمعاذ الجامعي، حفل انطلاق الدورة الثالثة للجامعات الصيفية لفائدة 500 من الشباب المغربي المقيمين بالخارج، والتي تحتضنها، إلى حدود 25 يوليوز الجاري، جامعات عبد المالك السعدي بتطوان والقاضي عياض بمراكش وابن زهر بأكادير ومحمد الخامس بالرباط والحسن الثاني بالمحمدية ومحمد الأول بوجدة.

عبدالله غيتومي (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق