fbpx
مجتمع

البنك الدولي يتوقع نموا في حدود 4 %بالمغرب

توقع البنك الدولي أن يحقق الاقتصاد المغربي نموا بنسبة  4 % خلال السنة الجارية، وذلك بفعل تحسن مرتقب في نتائج القطاع الفلاحي. وأكد أن النمو لم يتجاوز 1.5 % خلال السنة الماضية. وتوقع، في ما يتعلق بالنمو في منطقة شمال إفريقيان ألا يتجاوز معدله، خلال السنة الجارية، 2.6 % بالجزائر و 4 % بمصر.
وتوقع البنك الدولي في تقرير، صدر أخيرا، أن يعرف الاقتصاد العالمي نموا بنسبة 2.6 %  بعد تسجيل ركود في العام الماضي، وذلك مع التجاوز التدريجي لمعوقات البلدان المصدرة للسلع الأولية، واستمرار قوة الطلب المحلي بين مستوردي السلع الأولية من بلدان الأسواق الصاعدة وغيرها من البلدان النامية.
وأشار إلى أن النمو بالبلدان المتقدمة سيرتفع تدريجيا إلى 1.8 %، خلال السنة الجارية. وأوضح التقرير أن السياسات التحفيزية التي اعتمدتها هذه البلدان، خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، ستساعد على تحقيق نمو محلي وعالمي أسرع مما كان متوقعا. لكن البنك الدولي حذر من أن تدابير الحماية التجارية المتزايدة من شأنها أن تؤثر سلبا على هذه الديناميكية.
وتناول التقرير مسألة الحماية الجمركية المثيرة للقلق في الآونة الأخيرة لنمو الاستثمار في البلدان الصاعدة والاقتصاديات النامية التي تساهم بثلث إجمالي الناتج الإجمالي العالمي، كما يعيش في هذه البلدان ثلاثة أرباع سكان العالم. وأشار التقرير، في هذا الصدد، إلى معدل نمو الاستثمار الذي تراجع إلى 3.4 %، بعد أن كان متوسط نموه يصل إلى 10 %. وأرجع التقرير هذا التقلص إلى معوقات النمو التي عرفتها هذه البلدان مثل انخفاض أسعار النفط بالنسبة إلى البلدان المصدرة للنفط، وتراجع الاستثمارات الأجنبية المباشرة بالنسبة إلى البلدان المستوردة للمواد الأولية، مثل المغرب. وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن الاستثمارات الخارجية المباشرة سجلت، خلال النصف الثاني من السنة الماضية تراجعا بناقص 28 %، حسب إحصائيات مكتب الصرف. كما تمثل أعباء الديون أحد معوقات النمو، علما أن كلفة المديونية تصل إلى حوالي 70 مليار درهم سنويا بالمغرب.
ع. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى