وطنية

مستشار ببلدية آيت إيعزة يشهر عضوه التناسلي خلال اجتماع الدورة

أخرج مستشار جماعي ببلدية آيت إيعزة ضواحي تارودانت عضوه التناسلي داخل قاعة الاجتماع أثناء انعقاد دورتها العادية، أمام رئيس البلدية وأعضاء المجلس ورئيس المنطقة الحضرية وموظفات وموظفي البلدية والمواطنين المتتبعين لأشغال الدورة، تعبيرا منه على معارضته لطريقة تسيير النقاش.
ولجأ العضو المعارض المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الموحد إلى نزع سرواله والكشف عن عورته أمام الحاضرين، تعبيرا عن عدم رضاه لرفض الرئيس مناقشة نقطة في الميزانية تتعلق بالمحروقات.
وعلمت”الصباح” من مصادر موثوقة أن رئيس المجلس الجماعي لبلدية آيت إيعزة، المنتمي إلى الاتحاد الاشتراكي قرر متابعة المستشار (ع-ع) لدى وكيل الملك بابتدائية تارودانت يوم أول أمس (الخميس)، يتهمه فيها بالإخلال بالحياء العام، والسب والقذف، فيما أعد رئيس المنطقة الحضرية محضرا في النازلة باعتباره ضابطا للشرطة القضائية، مقدما شكايته الثانية ضد المستشار بتهمة الضرب والجرح وإهانة موظف وعرقلة عمله. وأفادت المصادر ذاتها أن وكيل الملك أعطى تعليماته للضابطة القضائية من أجل الاستماع إلى المتهم والشهود، وإعداد محضر قانوني حول التهم المنسوبة للعضو الجماعي.
وفي هذا الصدد، أكد إبراهيم لباعلي رئيس المجلس البلدي لآيت إيعزة أنه قدم شكاية في الموضوع، وينتظر العدالة، وأنه لم يتوقع لا هو ولا باقي المستشارين ولا السلطات المحلية أن يحتج المستشار بتلك الطريقة الغريبة، موضحا أنه كان في حالة هستيرية، يضرب الطاولات، لا لشيء إلا لأنه لم يميز ما بين دورة الميزانية الحالية ودورة الحساب الإداري التي تناقش فيها المصاريف، إذ أصر على مناقشة نقطة الميزانية ومصاريفها. وأضاف الرئيس في اتصال بـ”الصباح” أنه حاول خلال الدورة أن يقنعه بأن ما تم إدراجه في الميزانية هو قيد الدراسة والمصادقة، وليس المحاسبة على صرف الميزانية التي سيأتي وقتها خلال دورة الحساب الإداري، الشيء الذي زاد من حدة هستيرية العضو، ليلجأ إلى التعبير عن احتجاجه بكشف عورته أمام الملأ.  
وأفاد الرئيس في تصريحه لـ”الصباح”أن المجلس الجماعي لجأ عندما وقعت الحادثة إلى تفعيل نصوص الميثاق الجماعي والقانون الداخلي للمجلس، إذ صوتت الأغلبية المطلقة على طرد صاحبها من قاعة الاجتماعات، غير أنه امتنع عن ذلك، مما جعل رئيس المنطقة الحضرية يلجأ إلى القوة العمومية باستدعاء عناصر القوات المساعدة لإخراجه وتطبيق القانون.
وحصل ذلك، بعد مرور حوالي ساعة من محاولة الإقناع دون فائدة، إذ اعتدى العضو الجماعي على رئيس الدائرة بتوجيه ضربة قوية إلى وجهه كادت تسقط أسنانه، خاصة أنه كان يشتغل”فيدور”، لا يفهم لغة الحوار والتحاور.
وقال رئيس الجماعة إن الدورة استأنفت أشغالها بعد طرد العضو، وتمت مناقشة جميع النقط المدرجة في جدول الأعمال والمصادقة على صرف ميزانية 2011.
وأفادت مصادر”الصباح” حضرت الدورة، أن مستشارة جماعية بالمجلس اضطرت إلى الانحناء برأسها عندما كشف المستشار عن قضيبه بدون حياء، فيما اضطرت موظفة بوزارة الداخلية إلى الانسحاب من قاعة الاجتماعات، هربا من المظهر الذي ظهر به المستشار المنتخب خلال اجتماع رسمي، بعدما خلع سرواله، قبل أن ينسحب الحضور من قاعة الاجتماعات احتجاجا على التصرف اللاأخلاقي للمستشار.
محمد إبراهمي (أكادير)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق