وطنية

منطقتان أمنيتان جديدتان بالبيضاء

الشرقي اضريس
فعلت المديرية العامة للأمن الوطني صباح أمس (الجمعة)، قرار تقسيم منطقتين أمنيتين بجهة الدار البيضاء. وأفادت مصادر «الصباح» أن التقسيم كما كان معلنا عنه منذ احتفالات 16 ماي الماضي بذكرى تأسيس الامن الوطني، هم المنطقة الأمنية عين الشق الحي الحسني، ونظيرتها بابن مسيك سيدي عثمان.
وأوضحت المصادر ذاتها أن المنطقتين الأمنيتين ستتحولان إلى أربع مناطق وفق التقسيم الجديد، كل واحدة منها مستقلة من حيث الحدود الجغرافية والموارد البشرية، وسيشرع بالعمل في إطار التقسيم الأمني الجديد ابتداء من 11 أكتوبر الجاري.   
ويتعلق الأمر بالمنطقة الأمنية الحي الحسني التي يوجد مقرها بشارع ابن سينا، ومنطقة عين الشق التي سيدشن بها العمل في الأيام المقبلة بالمقر الجديد. ومنطقة حي مولاي رشيد، ومنطقة ابن مسيك سيدي عثمان. وكانت المديرية العامة للأمن الوطني انتهت أخيرا من تجهيز المقرين الجديدين بكل من حي مولاي رشيد وعين الشق، في انتظار تفعيل قرار فتحهما أمام العموم.
وجاء القرار سالف الذكر حسب المصادر ذاتها لملاءمة انتشار البنيات الشرطية مع التقطيع الإداري بمدينة الدارالبيضاء الكبرى، واستجابة لمتطلبات الكثافة السكانية التي شهدتها المناطق المستهدفة بالتقسيم، إذ أنه حسب التقسيم الجديد ستصبح كل عمالة تتوفر على أمن إقليمي خاص بها. ولم يعلن إلى حدود ظهر أمس (الجمعة) عن المسؤولين الأمنيين اللذين سيرأسان المنطقتين الأمنيتين الجديدتين، ولا عن الأسماء المرشحة لمنصبي عميد الأمن المركزي ورئيس الشرطة القضائية بهما.
المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض