وطنية

146 مليون درهم كلفة برنامج التأهيل الحضري لميدلت

جلالة الملك يعطي الانطلاقة لمشاريع بميدلت
جلالة الملك يشرف على تدشين قنطرة على واد أوطاط ويعطي انطلاقة مشروع توسيع وتقوية الشارع الرئيسي للمدينة

اطلع جلالة الملك محمد السادس أول أمس (الاثنين) بميدلت على تقدم أشغال إنجاز برنامج التأهيل الحضري للمدينة الذي رصد له غلاف مالي إجمالي يبلغ  145.8 مليون درهم.
وبهذه المناسبة، أشرف جلالته على تدشين قنطرة تمت إعادة بنائها على واد أوطاط بكلفة 25 مليون درهم، وأعطى جلالته انطلاقة أشغال توسيع وتقوية الشارع الرئيسي لمدينة ميدلت الذي يمتد على مسافة   4.88 كيلم بغلاف مالي يبلغ 18.6 مليون درهم.
ويروم المشروعان، الممولان في إطار شراكة بين وزارة التجهيز والنقل ومجلس جهة مكناس تافيلالت، تحسين حركة السير والسلامة الطرقية، وكذا ضمان جمالية المدينة من خلال إحداث منشآت لتصريف مياه الأمطار وغرس أشجار التصفيف وإحداث مواقف للسيارات. ويشكل المشروعان جزءا من برنامج التأهيل الحضري لميدلت الذي يندرج في إطار تنفيذ اتفاقية الشراكة التي ترأس جلالة الملك محمد السادس مراسم توقيعها في فاتح ماي سنة 2008.
ويأتي هذا البرنامج الشامل والمندمج تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الرامية إلى دعم البنيات التحتية للمدينة ورفع جودة الخدمات المقدمة للمواطنين تجسيدا لروح سياسة القرب الهادفة إلى جعل الإدارة الترابية في خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
وسيمكن تنفيذ البرنامج من تيسير ولوج سكان المدينة، التي تناهز 50 ألف نسمة، إلى المرافق العمومية والتجهيزات الأساسية وتحسين جمالية المدينة التي تعد ملتقى طرقيا محوريا بين جهتي مكناس تافيلالت وتادلة أزيلال.
ويتم تمويل برنامج التأهيل الحضري في إطار شراكة بين وزارات الداخلية، والإسكان والتعمير والتهيئة المجالية، والتجهيز والنقل، ومجلس جهة مكناس تافيلالت.
ومن أولويات البرنامج تطوير البنيات التحتية للمدينة وإعادة تأهيل المجال ورفع جودة الخدمات الصحية وتقوية شبكة النقل.
وهكذا تم التركيز على تهيئة الشارع الرئيسي وإحداث فضاءات خضراء وشبكة طرق القرب، وإعادة هيكلة الأحياء ناقصة التجهيز وتهيئة قصر تاشاويت وقصر عثمان أوموسى وتعزيز شبكة الانارة العمومية وإنشاء تجهيزات سوسيو- رياضية وجماعية وإحداث منطقة صناعية.
وقد قطع تنفيذ البرنامج أشواطا متقدمة، إذ انتهت الأشغال بعدة مشاريع تهم أساسا الشبكة الطرقية، والإنارة العمومية، وقنطرة واد أوطاط، فيما لا تزال مشاريع أخرى في طور الإنجاز، خاصة المحطة الطرقية (التي بلغت نسبة تقدم الأشغال بها 90 في المائة)، والتجهيزات الرياضية، والفضاءات الخضراء.
(و.م.ع)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق