وطنية

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تنبه إلى تردي أخلاقيات مهنة الصحافة

توصلت الصباح من المنظمة المغربية لحقوق الإنسان بالبلاغ التالي الصادر عن مجلسها الوطني. في ما يلي نص البلاغ:

توقف المجلس الوطني للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان، في اجتماعه الدوري بتاريخ 24 أكتوبر الماضي على عبارات القذف والإساءة التي صدرت في حق المنظمة ورئيستها السيدة آمنة بوعياش ضمن زاوية “تشوف تشوف” لجريدة المساء بقلم مدير نشرها بتاريخ 20 أكتوبر 2010.
وبعد مناقشة كل الجوانب ذات الصلة بالقذف والإساءة ونشر معلومات زائفة، فإن المجلس الوطني للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان:
1 – يذكر بمواقف المنظمة على المستوى الفكري والحقوقي لحماية حرية الصحافة والتعبير وحرية الإعلام ودفاعها عن الصحافيات والصحافيين وضحايا انتهاكات حرية الرأي والتعبير بالنظر إلى ما تلعبه حرية التعبير والإعلام من دور في بناء الديمقراطية. 2 – يميز بين ممارسة حرية الصحافة والنشر وبين الكتابات المتضمنة للقذف والإساءة بسوء نية والماسة بحقوق وكرامة  وسمعة الأفراد والمؤسسات؛
3 – يحذر من انعكاسات هذه الكتابات على مصداقية المؤسسات والفاعلين بالشأن العام، مما يعزز مآرب المقاومين للثقافة الديمقراطية والمؤسسات ذات المصداقية.
4 – لاحظ، أن المعني بالأمر دأب على ممارسة القذف وخلط الحق بالباطل والدوس على أخلاقيات المهنة بما في ذلك التحريض ضد زملائه في المهنة  ورفض نشر بيانات الحقيقة لمسؤولين وفاعلين بالشأن العام، والاعتداء على سمعة الأفراد والمنظمات والمؤسسات بشكل انتقائي.
5 – استغرب انفراد جريدة المساء بنشر مقالات لصحافيين تونسيين تهجموا على السيد كمال جندوبي خلال منعه من ولوج التراب الوطني للمشاركة في حفل تكريمه من طرف المنظمة المغربية لحقوق الإنسان.
6 – تساءل عن تعليق عقوبات صادرة لفائدة ضحايا القذف مما شجعه على الإمعان في الاستمرار في نشر مقالات تمس عرض وكرامة الأشخاص.
7 – يعلن المجلس الوطني أنه يحتفظ بحق المنظمة باللجوء إلى كل الوسائل القانونية للمتابعة بسبب ما صدر عن مدير نشر جريدة المساء من إساءة إلى المنظمة في شخص رئيستها و إلى الحركة الحقوقية في مجموعها.
المجلس الوطني
24 أكتوبر 2010

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق